العناوين الرئيسيةميداني

الجيش يوسّع انتشاره .. تطورات العدوان التركي في يومه التاسع

وسعت وحدات الجيش العربي السوري نطاق انتشارها في عدة قرى جديدة بريف بلدة تل تمر غربي الحسكة وهي ‎ليلان والأربعين والعامرية والطويلة‎ على امتداد ١٥ كم وصولا إلى قرية الأهراس بمحيط بلدة المناجير ١٥ كم جنوب رأس العين.

وأوضحت مصادر محلية بمحافظة الحسكة لتلفزيون الخبر أن “الاشتباكات مستمرة وعنيفة بين عناصر جيش الاحتلال التركي ومسلحي فصائل ” الجيش الحر” التابع له من طرف مع عناصر قوات ” قسد” لليوم التاسع على التوالي داخل أحياء مدينة راس العين شمالي الحسكة أدت لوقوع خسائر بشرية من الطرفين”.

كما استمرت الاشتباكات أيضاً بين عناصر جيش الاحتلال التركي و مسلحي فصائل ” الجيش الحر” التابع له من طرف مع عناصر قوات ” قسد” في قرية العالية غربي بلدة تل تمر مع تعرض القرية لقصف مدفعي تركي”.

وأضافت المصادر أن ” ما تسمى ” هيئة الصحة ” التابعة ” للإدارة الكردية ” أعلنت أن عدد المدنيين الذين استشهدوا منذ بداية الغزو التركي قبل 9 أيام وصل إلى 218 مدني وإصابة 635 مناطق شمال سوريا”.

في حين مازالت تستمر عمليات النزوح الجماعي لسكان المناطق الشمالية بشكل يومي، وذلك نتيجة استمرار العدوان التركي المترافق مع قصف الطيران و المدفعية العنيف، الذي أدى لتدمير عدد كبير من المنازل و المرافق العامة و نزوح الآلاف من المدنيين .
وبينت مصادر تعمل في شؤون الإغاثة و الصحة لتلفزيون الخبر أن ” أعداد النازحين و المهجرين من المناطق الشمالية من محافظة الحسكة، التي تشهد عدواناً تركياً من مدينة رأس العين غرباً إلى منطقة عين ديوار في أقصى الشمال الشرقي من محافظة الحسكة ، بلغ 164 ألف شخص ” .

وتابعت المصادر أنه ” تم افتتاح / 39 / مركزاً للإيواء تتوزع في مدينتي الحسكة و القامشلي و بلداتي تل تمر و معبدة ، تستضيف أكثر 1428 عائلة نازحة ، يتم تأمين الاحتياجات لهم عن طريق الجمعيات الأهلية و الهيئات الدينية و الهلال الأحمر العربي السوري” .

من جانبه مسؤول الإغاثة في فرع الهلال الأحمر العربي السوري عمار الديري بين لتلفزيون الخبر أن” أعداد العائلات المستفيدة ضمن هذه المراكز وصل إلى 1194 أسرة، قُدِّم لها المواد الإغاثية التالية (1372 سلة معلبات ، 3994 فرشة و7364 بطانية ، 500 سلة معلبات ) بالتعاون مع لجنة الإغاثة في المحافظة “.

وتابع الديري “كما يواصل المتطوعون توزيع المواد الإغاثية للعائلات النازحة التي تم نقلها من مخيم المبروكة الحدودي إلى مخيم العريشة، حيث تم توزيع 1078 سلة معلبات و150 طرد بسكويت، علماً أن هذه المواد مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبرنامج الأغذية العالمي”.

في حين مازالت مياه الشرب مقطوعة عن مدينة الحسكة و ريفها و بلدة تل تمر و ضواحيها نتيجة خروج محطة آبار علوك بريف رأس العين عن الخدمة بسبب العدوان التركي حيث تعمل مؤسسة المياه على تأمين المياه من محطة السد الشرقي كحل اسعافي .

واشتكى عدد كبير من أهالي مدينة الحسكة عبر تلفزيون الخبر، لون المياه المصفر و طعمها ، في حين اشتكى عدد أخر من سكان الأحياء مثل الزهور ( حوش الباعر ) و غويران و السكن الشبابي من عدم وصول المياه إليهم منذ 9 أيام ، حيث يقوم بشراء الخزان ( 5 براميل ) بسعر 2500 ل.س .

وطالب الأهالي مؤسسة المياه بالإسراع بتشغيل مجموعات التوليد الكهربائية داخل مشروع آبار علوك بريف رأس العين و التي تولد / 3 ميغا واط ” والمخصصة لحالات الطوارئ وفي حال انقطاع التيار الكهربائي ليتسنى لهم الحصول على مياه نقية، كما طالبوها بتأمين صهاريج حتى لو من القطاع الخاص لتوفير المياه لهم ولأطفالهم .

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق