اخبار العالمالعناوين الرئيسية

الجيش الأميركي يزود البحرية بسلاح “يصعق الطائرات”

كشف الجيش الأمريكي عن تزويد البحرية بسلاح جديد له القدرة على تدمير الطائرات، وذلك بحرقها بالليزر .

وأشار تقرير نشره موقع “فوكس نيوز” الإخباري، إلى استعداد البحرية الأميركية لنشر سلاح ليزر بقوة 60 كيلو واط على المدمرات من نوع Arleigh Burke Flight IIA DDG 51، يحمل اسم “هيليوس”، يخضع حاليا للتقييمات النهائية والاختبارات.

وستمتلك المدمرات، بفضل السلاح الجديد، القدرة على حرق الطائرات المعادية “الدرون” أو تعطيلها، بسرعة كبيرة تعادل تلك الخاصة بالضوء، بحسب موقع “سكاي نيوز”.

وقال الأدميرال مايكل غيلداي تعليقاً على الاستراتيجية الحديثة للبحرية الأميركية: “إن التطور الذي شهده ميدان المعارك البحرية سواء كان ذلك على مستوى الأسلحة وسرعتها ومداها وتعقّد تقنياتها، يحتم علينا أن نتقدم بسرعة للتفوق على منافسينا”.

وسيكون لدى الجيش الأميركي الآن خيار صعق الهدف أو تعطيله، بدلاً من استخدام صواريخ اعتراضية باهظة الثمن، تطلق من أنظمة الإطلاق العمودية المدمرة التابعة للبحرية الأميركية.

ويمتلك “هيليوس” القدرة على العمل كمستشعر لتتبع الأهداف، ودعم المدافع المثبتة على سطح المدمرة، بالمشاركة في توجيه الضربات بدقة أكبر بفضل تقنية التوجيه الدقيق التي تدعمها.

يذكر أن استراتيجية البحرية الأميركية الجديدة تشدد على الاهتمام بالذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة، بحسب الموقع.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق