العناوين الرئيسيةرياضة

الجماهير والأولمبياد وميسي وكرستيانو..أبرز الأحداث الرياضية العالمية في 2021

حفل العام 2021 بالعديد من المحطات الرياضية الهامة، والتي تفاعل معها الملايين حول العالم، كمتنفس أساس من ضغوطات الحياة وهمومها.

وشهد العام 2021 العديد من الأحداث الرياضية الاستثنائية، والتي شكلت بصمة فارقة تميز بها العام الراحل، والذي عادت فيه الروح والحياة إلى الملاعب، بعد سنة 2020، السوداوية.

عودة الجماهير

وتميز 2021 بعودة الرياضات العالمية عموما وكرة القدم خصوصا، إلى جماهيرها، بعد أن غابت الجماهير عن مختلف نشاطات القسم الأكبر من سنة 2020، بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وتفاعل الملايين من متابعي مختلف الرياضات حول العالم مع عودة المشجعين التدريجية للملاعب والصالات، وما خلقته من روح وحماس طغى على المنافسات والمسابقات، فعاد للرياضة ركن أساس من أركانها، بفضل تخفيف القيود، وانتشار ثقافة اللقاح.

السوبر الأوروبي

وكان العام 2021، شاهدا على واحدة من أبرز قضايا كرة القدم في تاريخها، إذ تداعى كبار الأندية الأوروبية لتأسيس ما أسموه مسابقة دوري السوبر الأوربي فيما بينهم، حيث قاد الفكرة والمشروع، رئيس نادي ريال مدريد، “فلورنتينو بيريز”.

وأحدثت الفكرة انقساما عالميا بالرأي حولها، واعترض عليها ناديان كبيران، هما بايرن ميونخ، وباريس سان جيرمان، ورفضها الاتحاد الأوروبي، لكونها ستفقد دوري أبطال أوروبا من تواجد الكبار، وفرضت عقوبات بحق المشاركين بالمشروع، ثم طويت، بالتوازي مع تراجع عديد الأندية عن الفكرة.

مغادرة الأساطير

وكان خروج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من برشلونة، وانضمامه لباريس سان جيرمان، الحدث الأبرز على الصعيد اللاعبين في العام 2021، حيث طوى “البرغوث” مسيرة طويلة من الأرقام والإنجازات، مع “البلوغرانا”، بسبب عدم قدرة ميزانية الرواتب في النادي بسقفها المحدد على تحمل راتب ميسي رغم قيامه بتخفيضه.

وقرر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أن يكون عام 2021، عاما للتغيير بالنسبة له، وأقفل عائدا باتجاه المكان الذي عرف فيه شهرته، في مانشستر يونايتد الإنكليزي، قادما من يوفتوس الإيطالي، ليحقق مع “الشياطين الحمر”، بداية رائعة أحيت في مشجعي كبير إنكلترا العديد من الذكريات الجميلة.

اللقب الأول

ولم يكن العام الفائت استثنائيا للنجم ميسي بسبب مغادرته برشلونة بعد تاريخ من النجاح فقط، و سيذكر “البرغوث” هذا العام جيدا، لإنه شهد على تحقيقه أول ألقابه الدولية مع منتخب الأرجنتين، بعد 15 عاما من المحاولات، حينما أحرز “التاتغو” في الصيف الفائت لقب “كوبا أميركا”، على حساب البرازيل، ليحصد ميسي على إثرها كرته الذهبية السابعة، كأفضل لاعب في العالم.

العودة للبطولات

وبعد ساعات من تتويج الأرجنتين بلقبها القاري، نجحت إيطاليا بالظفر بكأس أمم أوروبا “يورو 2020″، والذي احتضنته استثنائيا العديد من المدن والعواصم الأوروبية، بعدما تجاوز “الآزوري” منتخب إنكلترا بركلات الترجيح، لتعود إيطاليا لمنصات التتويج، للمرة الأولى منذ العام 2006 حين أحرزت لقب المونديال.

كأس العرب بنكهة مونديالية

وبالحديث عن البطولات الدولية للمنتخبات، أعاد العام 2021، الحياة لبطولة كأس العرب، بعد قرابة عقد على توقفها، وكانت عودة البطولة التي حصدت لقبها الجزائر وأقيمت تحت مظلة “الفيفا”، ميمونة، إذ عرفت مبارياتها التي أقيمت في قطر، الكثير من الإثارة والتشويق والمتعة، فطالب الكثير باستمراريتها وبإلزام المنتخبات بالتواجد فيها بلاعبي الصف الأول.

المجد الأوروبي

وأسعد العام 2021، مشجعي “تشلسي” الإنكليزي حول العالم، بعدما قاد المدرب الألماني “توماس توخيل”، الفريق الأزرق من ظلمات الضياع خلال حقبة سلفه “لامبارد” إلى قمة المجد الكروي في أوروبا، بالانتصار على “مانشستر سيتي”، وحصد لقب دوري أبطال أوروبا، للمرة الثانية بتاريخ النادي.

الأندية العربية تهيمن

وتسيدت الكرة العربية زعامة القارتين الآسيوية والإفريقية، على صعيد الأندية، فحصد الأهلي المصري، لقب دوري أبطال إفريقيا، للعام الثاني على التوالي، فيما توج الهلال السعودي بدوري أبطال آسيا، وتسيد “بالميراس” البرازيلي قارة أمريكا الجنوبية، بتتويجه بكأس “ليبرتادوريس”.

وحصد الأهلي المصري المرتبة الثالثة على مستوى كأس العالم للأندية في قطر والتي حصد لقبها بايرن ميونخ، مكملا سداسيته التاريخية، بتتويجه بكل الألقاب الممكنة خلال عام واحد.

القلب وما يجرح

وعرف العام 2021، حدثان مؤسفان كرويا، إذ حصد النجم الدنماركي “كريستيان إيريكسن”، الكثير من التعاطف، بعدما تعرض لسكتة قلبية كادت تفقده حياته خلال خوضه لمباراة منتخبه أمام فنلندا في “يورو 2020″، وتوقف بعدها حتى الآن عن ممارسة كرة القدم.

وأثرت مشاكل القلب على مسيرة المهاجم الأرجنتيني “سيرجيو أغويرو”، الذي أعلن اعتزاله اللعب نهائيا بسبب مشكلة قلبية، بعد أشهر قليلة على انضمامه لصفوف برشلونة، بعد مسيرة استثنائية مع “مانشستر سيتي”.

إنجاز تاريخي

وتوج “ميلووكي باكس” بلقب دورى كرة السلة الأمريكى للمحترفين “nba” للمرة الأولى بتاريخه، بعد فوزه منافسه “فينكس صنز”، بقيادة اليوناني “يانيس أنتيتوكومبو”.

أولمبياد القرن

وأبهرت العاصمة اليابانية “طوكيو” العالم باستضافتها لمنافسات أولمبياد طوكيو “2020”، والتي تصدرت منافساتها الولايات المتحدة الأمريكية ب113 ميدالية، تلتها الصين ب88 ميدالية، ثم اليابان ب58 ميدالية.

فراعنة اليد

وقدم المنتخب المصري أداء لافتا في منافسات كأس العالم بكرة اليد، والتي استضافتها مصر، وحل سابعا في البطولة التي أحرزت لقبها الدنمارك، للمرة الثانية على التوالي.

سباق دراماتيكي

ويعتبر موسم “فورمولا 1” الأكثر دراماتيكية في الذاكرة الحية، والذي اختتم بسباق أبو ظبي، وعرف تتويج الهولندي “ماكس فيرستابن”، سائق فريق “ريد بول”، بلقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) للمرة الأولى في مسيرته.

مسيطر

وواصل النرويجي “ماغنوس كارلسن” هيمنته على بطولة العالم للشطرنج، بتتويجه بلقبه الخامس في المونديال، إثر انتصاره على متحديه الروسي “نيبومنياشتشي”، في النهائي الذي جمعهما في قاعة مركز دبي للمعارض في “إكسبو 2020 دبي”.

موهبة واعدة

وحققت لاعبة التنس البريطانية الشابة “إيما رادوكانو” (18 عاماً)، إنجازاً استثنائياً بتتويجها بلقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس للعام 2021، دون أن تخسر مجموعة واحدة، لتكون أول بريطانية تفوز بإحدى البطولات الكبرى “غراند سلام” فردي سيدات، منذ 44 عاماً.

يذكر أن العالم يتقرب حلول العام 2022، بانتظار حلول موعد إقامة الحدث الرياضي الأكثر أهمية في التاريخ، بعودة كأس العالم بكرة القدم، والذي ستسضيفه قطر خلال العام المقبل.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى