العناوين الرئيسيةرياضة

التمارين الرياضية وارتباطها بالتخلّص من مضاعفات “كورونا”

فحص الباحثون في جنوب كاليفورنيا مستويات النشاط البدني بين أكثر من 48000 مصاب بفيروس “كورونا” ، ووجدوا أن عادات التمرين المنتظمة كانت الأمر الوحيد المثمر للتخلص من مضاعفات “كورونا” الشديدة .

وفى الدراسة وفقا لتقرير موقع ” sandiegouniontribune”، فإن الذين أفادوا بأنهم كانوا يمارسون بانتظام ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المعتدلة إلى الشاقة في الأسبوع – بشكل أساسي المشي السريع أو أفضل – عندما تم تشخيص إصابتهم بـ فيروس “كورونا” كانت لديهم احتمالات أقل بشكل ملحوظ في دخول المستشفى، والقبول في وحدة العناية المركزة والموت من أولئك الذين قدروا جهودهم الأسبوعية بـ 10 دقائق أو أقل.

ووجد الباحثون أن خطر دخول المستشفى لأولئك الذين لديهم مستويات نشاط منخفضة كان أعلى مرتين من أولئك الذين كانوا يتحركون لمدة 2.5 ساعة على الأقل كل أسبوع، وارتبطت مستويات النشاط المنخفضة أيضًا بمعدلات الوفيات التي كانت أعلى بحوالي 2.5 مرة مما كانت عليه بالنسبة لأولئك الذين لديهم مستويات نشاط عالية.

ووجد أن الخمول البدني المستمر هو عامل خطر أكثر خطورة من أمراض القلب والسكري وأمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم بين المجموعة التي خضعت للدراسة.

وقال الدكتور جيمس ساليس ، الأستاذ الفخري في كلية هربرت ويرثيم للصحة العامة بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو والمؤلف المشارك للورقة ، إن النتائج تعزز ما أظهره البحث باستمرار.

ونُشرت الدراسة لأول مرة على الإنترنت في المجلة البريطانية للطب الرياضي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق