العناوين الرئيسيةمن كل شارع

البدء بصيانة مدرسة مع بداية العام الدراسي في ريف القرداحة.. والإدارة والأهالي يطالبون بتأمين وسيلة نقل

اشتكى أهالي طلاب في قرية رأس القلورية بريف القرداحة، عبر تلفزيون الخبر، البدء بصيانة المدرسة في قريتهم مع بداية العام الدراسي، ونقل الطلاب لمدرسة تبعد حوالي نصف ساعة.

وقال أهالي الطلاب: “كان من المتوقع البدء بالصيانة من قبل الأمانة السورية مع بداية الصيف الفائت، لكن فوجئنا بأعمال الصيانة مع بداية العام الدراسي، ونقل الطلاب دون الرجوع إلينا، لمدرسة تبعد ثلاثة قرى عن قريتنا.”

وأضاف الأهالي: “تم نقل أكثر من 100 طالب، من الصف الأول حتى التاسع إلى مدرسة قروصو، ونحن متخوفين من الوضع الصحي فيها، وخاصة أنه تم اكتشاف حالتي كورونا لمعلمتين من كادر المدرسة.”

وتابع الأهالي: “المشكلة الكبرى تكمن في طريقة وصول أولادنا للمدرسة الجديدة، هل يعقل أن يتم دفع ملايين الليرات للصيانة، ولا يمكن تأمين وسيلة نقل لأولادنا، “والدنيي جايي ع شتي ومطر وتلج”.

من جهتها، قالت مديرة مدرسة الشهيد عدنان ديوب، فاتن فتيتة في رأس القلوية لتلفزيون الخبر: “فرصة صيانة المدرسة من قبل الأمانة السورية لايمكنني خسارتها، وخاصة أن هناك كتب رسمية ترسل للتربية منذ 40 سنة، تطالب بصيانة المدرسة المهددة بالسقوط، وكان الرد ليس لدينا ميزانية واعتمادات مالية. ”

وأضافت: “لدي 150 طالب وطالبة في مرحلة التعليم الأساسي، وكلهم تم نقلهم لمدرسة قرية قروصو، لكن أضم صوتي لصوت الأهالي لتأمين وسيلة نقل.”

وأضافت “أتكفل بنصف الأجرة، ونناشد المعنيين بتأمين وسيلة نقل تابعة لأي جهة حكومية، لنقل الطلاب من قريتنا والقرى المجاورة للمدرسة الجديدة، ريثما يتم إعادتهم.”

وكان صرح مدير تربية اللاذقية عمران أبو خليل لتلفزيون الخبر في وقت سابق أن التربية تعمل على تأمين حاجات المدارس وفق الإمكانيات المتاحة، في ظل قلة الاعتمادات المالية وغلاء الاسعار، وبالتالي يستحيل تلبية حاجات أكثر من 1000 مدرسة.”

شذى يوسف – تلفزيون الخبر- اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق