محليات

الأمانة السورية للتنمية تسعى لتدريب فناني خيال ظل

بدأت الأمانة السورية للتنمية سعيها لاستقطاب مخايلين جدداً بهدف التدريب على فن مسرح خيال الظل في إطار تنفيذ خطة صون عنصر مسرح خيال الظل كراكوز وعيواظ بعد أن تم تسجيله في سنة 2018 على قائمة التراث الإنساني الذي يحتاج إلى صون عاجل.

وأوضحت شيرين نداف إحدى أعضاء فريق برنامج التراث الحي ضمن الأمانة في تصريح لتلفزيون الخبر أن الراغبين بتعلم هذا الفن يجب أن تتوافر لديهم ملكة القص وأسلوب تقديم الحكاية فضلا عن موهبة الرسم والتحكم بالصوت والأهم سرعة البديهة والقدرة على التقاط المفارقات المجتمعية وتسخيرها في خدمة هذا الفن.

أما عن آلية التقديم، بحسب نداف، فيتم ملء استمارات الاشتراك الكترونياً، ومن ثم تدرس هذه الاستمارات بشكل دقيق وتجري عملية انتقاء لمن تتوافر لديهم هذه المعايير، ليخضع المتقدمون إلى مقابلة شفهية يجري من خلالها انتقاء 20 شخص لتنفيذ التدريب وذلك لضمان الجودة وتحقيق تنفيذ تدريب نوعي.

وجاء في بيان صحفي أن البرنامج التدريبي الذي يستمر ثلاثة أشهر يتضمن قسمين: نظري يتعرف فيه المتدربون على تاريخ خيال الظل وأهم خصوصياته وأهميته الاجتماعية والثقافية وأهم فصوله وباباته وتقنيات الحرف المرتبطة به.

وقسم عملي يتم التدريب من خلاله على طريقة صناعة لعب خيال الظل من الجلد الطبيعي بكامل مراحلها (الرسم، القص، الزخرفة، التلوين) بالإضافة إلى التعرف على آلية بناء مسرح خيال الظل التقليدي وآلية تحريك اللعب وأداء السيناريو والأصوات.

يشار إلى أن التدريب العملي سيقام في موقع التكية السليمانية في دمشق وستنفذه الأمانة السورية للتنمية بالتعاون مع خبراء ومختصين بالتراث الثقافي اللامادي بالإضافة إلى جمعيات تُعنى بصون الفنون.

والجدير ذكره أن إعداد ملف ترشيح خيال الظل بدأ منذ عام 2014 عبر سلسلة نشاطات مع المخايل شادي حلاق (ورش عمل، عروض في الأماكن العامة، أرشفة وتوثيق ومقابلات تلفزيونية وصوتية) وذلك بعد الحصول على الموافقات من المجتمع المحلي مُوَقَّعَة باليد.

كما تم توثيق 400 قطعة تعود لخيال الظل موجودة ضمن متحف التقاليد الشعبية في قصر العظم، ليصار إلى تقديم العنصر لليونيسكو عام 2017، ولتأتي النتيجة في الـ2018 بإدراج عنصر خيال الظل في سوريا على قائمة التراث الثقافي اللا مادي الذي يحتاج إلى صون عاجل، كأول عنصر من سوريا يدُرج على تلك القائمة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق