العناوين الرئيسيةعلوم وتكنولوجيا

الأطعمة لا تنقل فيروس كورونا .. ماهي أفضل طرق تعقيم الخضار ؟

أكدت أخصائية سلامة الغذاء والنظافة الصحي، ميسا بودرغم، أهمية غسل الخضار وتعقيمها في ظل تفشي فيروس “كورونا” مطمئنة الأشخاص أن الأطعمة لا تنقل الفيروس لدى تناولها.

وأضافت، بحسب موقع “إيلاف”، أنه “لغاية الان ومع تسجيل حوالي ٥٩١،٠٠٠ حالة مثبتة مخبرياً مصابة بفيروس كورونا المستجد في العالم، لم يصدر أي تقرير أو دراسة علمية من مصادر رسمية تشير إلى إمكانية انتقال COVID-19 عن طريق تناول الطعام أو أغلفه المواد الغذائية”.

وأردفت أنه “من المؤكد أن العدوى يمكن أن تنتشر من شخص الى آخر من خلال الافرازات التنفسية للشخص المصاب (رذاذ السعال أو العطس) أو تناثرها وسقوطها على الأسطح المحيطة والمشتركة”.

وتابعت “عندها يصبح انتقال العدوى ممكنًا ، فإما ان يستنشق شخص ما هذه القطيرات الصغيرة أو أن يلمس عينيه أو فمه أو أنفه بعد ملامسة الأسطح والأطعمة التي تهبط عليها هذه الافرازات التنفسية وبالتالي ترتفع نسبة إصابة الفرد المعافى بالعدوى”.

وأكملت “فعلى سبيل المثال في حال صادف أن سعل أحد المصابين على حبة من الفاكهة او الخضار وتم تناولها من قبل شخص معافى فان أسيد المعدة يقوم بقتل الفيروس ويتخلص الجسم منه تلقائيا وهنا تكون إمكانية الاصابة بكورونا عبر تناول الأطعمة أمرا شبه مستحيل”.

وأشارت إلى أنه “نظراً لأننا جمعياً نسعى إلى اتباع نظام غذائي صحي وسليم ركيزته الخضار والفواكه الموسمية الغنية بالفيتامينات والمعادن، فمن الضروري الالتزام بأسس التنظيف والتعقيم بهدف القضاء على مختلف أنواع الجراثيم وليس فقط الكورونا”.

وأوضحت الأخصائية أن “مراكز مكافحة الأمراض واتقائها(CDC) ومنظمة الغذاء والدواء (FDA) فإن مرحلة الوقاية تبدأ من السوبرماركت حيث عملية الاختيار السليم للمنتوجات تؤثر بشكل أو آخر على فعالية غسل الخضار والفاكهة، لذا من الضروري أن نختار الخصار والفواكه قليلة الوحول”.

وتابعت “كثر الحديث عن استعمال الخل الأبيض والملح الخشن بهدف القضاء على فيروس كورونا، ولكنه معتقد خاطئ. لغاية حينه، ليس هناك دليل علمي يثبت فعالية الخل الأبيض في التخلص من العدوى، فهو معتقد قديم مرتبط بالعادات التقليدية ولذلك، الكمية المطلوبة من الخل الأبيض مقابل كمية المياه هي كمية تقديرية فقط”.

وشددت على غسل اليدين بالمياه والصابون لمدة ٢٠ ثانية قبل البدء بغسل المنتوجات، وعلى تنظيف جميع الأسطح المحيطة بمكان تحضير الخضار والفواكه النظيفة، وفصل المنتوجات غير النظيفة قبل الغسيل عن تلك التي تم غسلها وذلك منعاً لانتقال الجراثيم إليها وإعادة تلوثها.

إضافة إلى غسل وفرك جميع الخضار والفواكه بشكل مكثف تحت المياه الجارية كما يتم غسل اليدين بشكل مكثف حتى تلك الانواع التي نقوم بتقشيرها مثل الكيوي أو الحمضيات.

ولفتت إلى أنه “من الأخطاء الأكثر شيوعياً الاستعانة بسائل الجلي أو الصابون لغسل الخضار والفواكه، رغم انه غير مخصص للطعام”.

فبحسب بيانات سلامة المادة (MSDS) فإن “الترسبات الناتجة عن هذه المواد الكيميائية ينتج عنها أعراض صحية خطرة على الجهاز الهضمي كالإسهال والغثيان”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق