اقتصادالعناوين الرئيسية

استيراد 10 ملايين ليتر زيت .. هل ينخفض سعره؟

 

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي عن موافقة اللجنة الاقتصادية، الأربعاء، على استيراد 10 ملايين ليتر زيت، لبيعها في صالات “المؤسسة السورية للتجارة”

وكان نائب رئيس لجنة التصدير في “اتحاد غرف التجارة السورية” فايز قسومة صرح، مؤخراً، أنه “في حال صدور قرار من الحكومة باستيراد الزيت النباتي، فستنخفض أسعار الزيوت مع صدور القرار فوراً، وقبل أن تصل الكميات المستوردة منها”.
وأوضح قسومة، أن “استيراد الزيت النباتي ممنوع حالياً”، مشيراً إلى “وجود 5 معامل فقط تنتج الزيت النباتي”، ورأى أن “المنتج محلياً غير كافٍ، مقترحاً السماح باستيراده مع فرض ضميمة لحماية الصناعة الوطنية”.
وقبل أيام، أكدت مدير “المؤسسة العامة للصناعات الغذائية” ريم حللي، أنه “يتم حالياً دراسة استيراد بذور القطن من الدول المجاورة، وتحديد الجدوى الاقتصادية من الاستيراد، كون الإنتاج المحلي الموجود من البذور لا يكفي حاجة السوق المحلية”.
وارتفعت أسعار زيوت القلي (القطن ودوار الشمس) في سوريا منذ نهاية 2019، حتى تجاوز سعر ليتر زيت دوار الشمس في الأسواق خلال الأسابيع القليلة الماضية 12 آلاف ليرة، ثم عاود انخفاضه حالياً إلى حوالي 8 آلاف ليرة.
وأُدرج زيت القلي عبر البطاقة الذكية مطلع آذار 2020، مع تخصيص ليتر واحد شهرياً للعائلة المؤلفة من شخص أو شخصين، وليترين للعائلة من 3 أو 4 أشخاص، و3 ليترات للعائلة من 5 أو 6 أشخاص، و4 ليترات للعائلة ذات السبعة أشخاص وأكثر، بسعر 800 ليرة لكل ليتر.
وأُعيد توزيع زيت القلي عبر البطاقة الذكية في 20 كانون الأول 2020، بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهرين، وبسعر 2,900 ليرة لكل ليتر، إلا أنه توزّع لدورة واحدة هي كانون الأول 2020 وكانون الثاني 2021، بينما لم يتوفر ضمن مخصصات شباط وآذار ونيسان 2021.
يذكر أن اللجنة الاقتصادية كانت وافقت، تموز 2020، على استيراد 20 مليون عبوة زيت دوار شمس، بسعة إجمالية قدرها 30 مليون ليتر (أي 30 ألف طن)، وبقيمة تقديرية تبلغ 26 مليون يورو.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق