العناوين الرئيسية

“اختفاء ” متعمدي الخبز في خان الشيح.. وتموين ريف دمشق ينفي إلغاءهم

اشتكى سكان منطقة خان الشيح في ريف دمشق من غياب معتمدي الخبز والعودة للتزاحم على الأفران واستغلال بعض أصحاب الأفران لهذا الوضع والتحكم بسعر ربطة الخبز بالتعاون مع أقاربهم.

وورد في شكوى وصلت لتلفزيون الخبر من أهالي خان الشيح، أن وجود معتمدي الخبز كان يسهل عليهم الحصول على الخبز بالسعر المناسب، وغيابهم المفاجئ قلب الأمور رأسا على عقب.

ويقول أحد الأهالي بشرح تفصيلي عن المشكلة: “ما حدث معنا جاء بعد إلغاء المعتمدين لأسباب مجهولة، حيث يقوم صاحب فرن خان الشيح بإعطاء الخبز لأقربائه والذين يقومون ببيعه وذلك عن طريق وضعه بسيارة أمام منازلهم”.

ويضيف آخر “يقوم أقرباء صاحب الفرن بعد شرائهم الخبز بسحب الربطة تلو الأخرى للزبائن كي لا تتم معرفتهم وكشفهم من قبل الجهات المعنية، ويبيعون الربطة بـ 125 ليرة “.

ولفت مشتكي آخر إلى شح الخبز بالفرن معيداً التذكير بتهريبه للباعة، مضيفاً: “الفرن يعمل لمدة قصيرة ويغلق بحجة نفاذ الكمية”.

وطرح الأهالي سؤال مفاده: “لماذا ألغي عمل المعتمدين ونحن بأمس الحاجة للرغيف”.

وفي رده على ما ورد، قال معاون مدير تموين ريف دمشق بسام شاكر لتلفزيون الخبر: “وقوفاً عند هذه الشكوى، تم إرسال دورية صباح الاثنين للفرن المذكور وتم التأكد من المخالفة”.

وبين أنه تم تنظيم ضبطين تموينيين بحق الفرن (مخالفة للبيع بسعر مرتفع)، حيث تم تنظيم الضبط الأول بحق المعتمد والآخر بحق الفرن.

إلا أن معاون مدير تموين ريف دمشق لفت إلى أنه لم يتم إغلاق الفرن لكونه يخدم المنطقة ويلبي حاجتها لكن المخالفة التي اتخذت بحقه هي عقوبة إدارية وقد يتم تخفيض مخصصاته التموينية.

وبالنسبة لموضوع إلغاء المعتمدين، أكد شاكر أنه لم يتم إلغاء معتمدي الخبز في ريف دمشق كما يتم الترويج له والآلية مازال يُعمل بها ولكل منطقة هناك معتمد من خلال التنسيق مع البلديات المختصة وتوزيع المعتمدين على الأحياء وتسليمهم.

وهنا أوضح أنه ليس شرطاً أن يوصل المعتمد الخبز لمنزل المواطن كما كان يحصل خلال شهر رمضان، فقد يتخذ المعتمد لنفسه مكان ثابت يبقى فيه ويأتي المواطن ويشتري منه الخبز.

 

غنوة المنجد – تلفزيون الخبر – دمشق

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق