العناوين الرئيسيةميداني

اتفاق سوري تركي بوساطة روسية لإخراج قمح الرقة إلى مطاحن حلب

قالت مصادر ميدانية لتلفزيون الخبر “إن اتفاقا بين الجانب السوري والتركي تم بوساطة روسية، يقضي بإخراج كميات من القمح السوري المخزن في إحدى الصوامع الواقعة على خطوط التماس مع المحتل التركي شمالي محافظة الرقة”.

وأوضحت المصادر أن “الشرطة العسكرية الروسية أخرجت كمية تصل إلى 450 طن من القمح المخزن في صوامع الشركراك الواقعة شرقي مدينة تل ابيض المحتلة وعلى أطراف مدينة عين عيسى شمالي محافظة الرقة إلى حلب”.

وأشارت المصادر إلى أن كمية القمح المذكورة تعتبر دفعة أولى، مبينة “أن قافلة شاحنات سورية برفقة الشرطة العسكرية الروسية أخرجت القمح وتم شحن الكمية مباشرة الى مطاحن محافظة حلب لتزويد المخابز العامة بكميات إضافية من الطحين”.

وكانت مصادر محلية بريف الرقة أكدت لتلفزيون الخبر، ظهر الجمعة، أن الشرطة العسكرية الروسية أخرجت قرابة الــ 400 طن من القمح من صوامع الشركراك بمحيط بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي عبر شاحنات رافقتها دورياتها وعدد من سيارات “قسد”.

وبينت المصادر أن “موقع الصوامع يعتبر خط تماس بين الجيش العربي السوري وقوات “قسد” من طرف وفصائل” الجيش الحر” والاحتلال التركي من طرف أخر منذ أكثر من سنة و أربعة اشهر”.

وكشفت المصادر أن” الصوامع (الشركراك) مخزن فيها كمية ٤٨ ألف طن من القمح و٥٠ ألف طن من الشعي، حيث قامت “قسد” بإجبار الفلاحين ببيعها لها ومنعهم من بيعها للمراكز الحكومية خلال موسم التسويق الماضي”.

وتعتبر هذه الخطوة نجاح جديد للمساعي الحكومية السورية والشرطة العسكرية الروسية في ايصال كميات من القمح الضرورية، إضافة لإنهاء حالة التوتر و عمليات حصار مدينتي الحسكة و القامشلي من قبل “قسد”.

عطية العطية- تلفزيون الخبر- الحسكة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق