محليات

“إعادة تنفيذ مشروع إدارة النفايات.. والتعاقد مع متعهد خاص لنقل القمامة بالحسكة”

عاود مشروع إدارة النفايات الصلبة بالحسكة المنفذ من قبل مطرانية السريان الكاثوليك ( مركز مار آسيا الحكيم ) و الممول من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تنفيذ أعماله بترحيل القمامة و النفايات ورش المبيدات الحشرية من أحياء مدينة الحسكة و بعض المناطق الأخرى.

وبين مدير المشروع إلياس دياربكرلي لتلفزيون الخبر أن”أعمال المشروع التي تتضمن ترحيل القمامة لعدد من أحياء مدينة الحسكة إلى مكب النفايات في منطقة أبيض ورش المبيدات الحشرية الضبابية و الرذاذية”.

كما يتضمن المشروع بحسب ديار بكرلي “ترحيل القمامة ورش المبيدات الحشرية في مدينة رأس العين و المناجير و مدينة الشدادي و قريتي البجدلي و الحريري و بلدة الهول و أم حجيرة و مخيم الهول و بلدة التوينة”.

و أضاف دياربكرلي “المشروع مدته ستة أشهر ويهدف لإيجاد فرص عمل لــ 900 شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة و الأرامل و معيلي الأسر الفقيرة و الأسر الوافدة، حيث تم توزيع المستهدفين على ثلاث مراحل كل 300 عامل لشهرين متتالين يتم تعينهم بعمل محدد ضمن المشروع الذي يتضمن أيضاً إصلاح خمس آليات خاصة بالنظافة لمجلس مدينة الحسكة”.

وأشار ديار بكرلي إلى أن “المشروع لهذا العام والذي تم تنفيذه للعام الثالث على التوالي، يسعى لتنفيذ فكرة جديدة من خلال إقامة خيمة لعزل النفايات في إحدى المواقع، وذلك لاستخلاص النفايات التي يستفاد منها كمواد علفية لتوزيعها على المستفيدين من مشروع توزيع الأغنام الذي نفذه مشروع الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع عدد من الجمعيات الخيرية في المحافظة”.

بدوره أكد رئيس مجلس مدينة الحسكة المحامي بسام العفين لتلفزيون الخبر أن “مشروع إدارة النفايات الصلبة المنفذ من قبل مطرانية السريان الكاثوليك و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعتبر من انجح المشاريع الخدمية المقدمة لمدينة الحسكة والذي يساعد كثيراً بترحيل القمامة من خلال تقديم الأيدي العاملة و الآليات الضرورية”.

و تابع العفين أن “المشروع المنفذ يتضمن إصلاح خمس آليات خاصة بالنظافة للمجلس والمعطلة منذ مدة طويلة ( صهريج و جرارات )، إضافة لتقديم جاهز لرش المبيدات الحشرية الضبابية، وهو الوحيد حالياً و نحن نحتاج إلى أكثر من جهاز لتغطية كامل أنحاء أحياء مدينة الحسكة ” .

وأوضح العفين أن “مجلس مدينة الحسكة تعاقد مع متعهد خاص لنقل القمامة من باقي الأحياء من خلال تجمعيها له في مكبات مؤقتة ( سوق الهال و المالية و الملعب البلدي ) ثم ترحيلها إلى مكب النفايات بمنطقة أبيض بقيمة مالية تقدر بــ 9 ملايين و 350 ألف ل.س حتى نهاية العام الحالي”.

يذكر أن أحياء مدينة الحسكة تعاني منذ عدة سنوات من تراكم القمامة لفترات طويلة إضافة لمشاكل في الصرف الصحي و انتشار البعوض و الحشرات بكثرة لهذا العام نتيجة قلة الأمطار في الشتاء و ارتفاع درجات الحرارة ما شكل حالة بيئة غير سليمة تنعكس بشكل سلبي على صحة الإنسان.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق