العناوين الرئيسيةمن كل شارع

أهالي ضاحية الباسل في حمص يشتكون عدم تزفيت شوارع حيّهم أسوة بالأحياء المجاورة

اشتكى عدد من أهالي حي ضاحية الباسل في حمص عبر تلفزيون الخبر سوء حالة الطرق الفرعية في حيّهم كونها غير معبدة، ويطالبون بتزفيتها أسوة بالأحياء المجاورة، علما أنهم تلقوا وعودا من المحافظة منذ عام بتزفيتها

وأضاف المشتكون ” نرجو مساعدتنا نحن سكان الأحياء التي تقع شرق مقسم الزهراء، عند صالة سحر الشرق وشرقها، في حل مشكلتنا التي نعاني منها وهي الوحل في الشتاء والغبار في الصيف”.

 

وأكد المشتكون أن” مجلس المدينة يقوم بترميم كل شوارع حمص إلا منطقتنا، ظلت مهملة بالكامل، إضافة لغياب شبكات الكهرباء في الشوارع “.

 

من جهته، عبدو ضاحي مختار حي المهاجرين أوضح لتلفزيون الخبر أن ” لجنة الحي قدمت اقتراحا بإنارة الشوارع في حيي المهاجرين والضاحية، وتعبيد الطرقات في الجهة اليسارية من حي الضاحية كون الجزء اليميني تم تزفيته سابقا”.

 

وأضاف ضاحي ” رفعنا كتاب رسمي بتاريخ 31/5/2021 الى مجلس المدينة تضمن اقتراح بتنفيذ مشروع الصرف الصحي وتعبيد ما تبقى من الطرقات”.

 

بدوره، المهندس حيدر النقري مدير الاشغال العامة في مجلس مدينة حمص، أوضح لتلفزيون الخبر” قمنا العام الماضي بتزفيت كل التقاطعات و6 شوارع في الجهة اليمينية من المنطقة المذكورة، بينما لم نكمل الجهة اليسارية كونها غير مخدمة بالصرف الصحي بعد”.

 

وأضاف النقري” قمنا بتجهيز إضبارة بكلفة 100 مليون لتعبيد الطرقات، لكن المحافظ ارتأى أن يتم إدخال المنطقة بالتنظيم أولا، فقمنا كمجلس مدينة بالبدء بإجراءات التنظيم”.

 

وأضاف النقري ” بعد مخاطبتنا لوزير الموارد المائية تبين أن تكلفة الصرف الصحي المقدرة تبلغ مليار ونصف ليرة سورية”.

 

ولفت النقري إلى أن “التنظيم يعتبر أولوية ومرحلة أولى للتعبيد، ليأتي بعدها تخديم المنطقة بالصرف الصحي، ويمكن أن نعتمد ما يسمى ” التعبيد الاقتصادي” في حال تأخر الصرف الصحي”.

 

وأكد النقري أن” تعبيد ما تبقى من الطرقات يحتاج لبعض الوقت فقط، وهو متابع يوميا من مجلس المدينة ومن مؤسسة المياه والمحافظة وما ننتظره هو تمويل مد الصرف الصحي لنبدأ بالتعبيد “.

 

يشار إلى أن مصطلح “التعبيد الاقتصادي” يعني أن يتم فرش الطرقات بنحو 20 سم من البحص ويتم فرش بنحو 5 سم زفت فوقها.

 

يذكر أن ضاحية الباسل تعتبر امتدادا لحي المهاجرين نتيجة التوسع العمراني، وتفتقر بعض شوارعها للتزفيت وشبكات الصرف الصحي، ويشكل معاناة كبيرة لأهاليها بسبب الغبار صيفا والوحل شتاء لاسيما أنهم يقطعون مئات الامتار للوصول الى موقف السرافيس الكائن في حي المهاجرين.

                                                                           
  تلفزيون الخبر_حمص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق