العناوين الرئيسيةمن كل شارع

أهالي البسيط يشتكون تحكم المخبز العمالي بقوت يومهم.. والمعنيون: “اشتكوا لنشوف”

اشتكى عشرات الموطنين من منطقة البسيط الساحلية في ريف اللاذقية عبر تلفزيون الخبر آلية عمل المخبز العمالي والوحيد في المنطقة.

وقال الأهالي في شكواهم: “الفرن الوحيد الموجود في منطقتنا، هو فرن تابع لاتحاد العمال العام، والقائمين عليه يتحكمون بقوت يومنا ويتلاعبون بالمخصصات على هواهم”.

وأضاف الأهالي “في أغلب الأحيان لا نحصل على مخصصاتنا من مادة الخبز، وإنما يتم توزيع ربطة واحدة للعائلة المكونة من 5 لـ 7 أشخاص، وأحياناَ ربطة وعدة أرغفة”.

وأكد الأهالي “أن وزن الربطة لا يصل لأكثر من 800 غ، علماَ أن الوزن النظامي للربطة يجب أن يتراوح من 900 ل 1100 غرام.”

وأردف الأهالي: “بسبب عدم توفر مخصصاتنا من مادة الخبز، نضطر للوقوف لأكثر من خمس ساعات، لنحصل على ربطة خبز واحدة، وأحياناَ نضطر لشراء الخبز من المحال التجارية بعدة أضعاف سعرها في المخبز، ولا قدرة لنا بذلك.”

وأشار الأهالي إلى أنهم توجهوا لأبواب المسؤولين، لعرض شكواهم لكن دون جدوى، متسائلين عن دور الرقابة والتموين والمحافظة في ضبط هذه الفوضى والتحكم بقوت الناس.

من جهته، قال عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين في اللاذقية علي يوسف، لتلفزيون الخبر: “أتوقع أن الشكوى الواردة إليكم، وردت لنا في وقت سابق وكانت تدور حول تجميع البطاقات الذكية، ومحاولة إجبار المعنيين في المخبز على إعطائهم مخصصاتهم، وهذا غير ممكن وممنوع قانونياَ”.

وعند شرح الشكوى مرة أخرى، قال يوسف: “إذا كان المشتكي يملك حق، فعليه التوجه لمكتبي، وبابي مفتوح، وسيتم حل المشكلة إن كان صاحب حق.”

بدوره، قال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سامر سوسي لتلفزيون الخبر حول موضوع الشكوى نفسها:” بإمكان المواطنين تقديم شكوى عن طريق شعبة تموين كرسانا، أو للمديرية بشكل مباشر، ووضعنا بتفاصيل المشكلة، وستقوم المديرية باتخاذ الإجراءات اللازمة لحلها.”

يذكر أن أقرب مخبز من الأهالي في البسيط يبعد عنهم حوالي الساعة، في ظل أزمة الوقود التي يعاني منها أغلب المواطنين، التي حالت دون التنقل بين القرى بشكل مستمر.

شذى يوسف – تلفزيون الخبر – اللاذقية

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق