العناوين الرئيسيةرياضة

أنصار نادي الوحدة يعتدون بالحجارة على حافلة فريق الاتحاد في دمشق

أقدمت مجموعة من أنصار نادي الوحدة، على الاعتداء بالحجارة على حافلة فريق نادي الاتحاد، عندما كانت تهم بمغادرة مدينة دمشق، بعد مواجهة حرجلة الجمعة، في الدوري السوري الممتاز بكرة القدم.

وعلى الرغم من أن الوحدة ليس طرفاً في المباراة، إلا أن أنصاره تركوا مباراة فريقهم الذي كان يواجه، وخططوا للاعتداء البعيد عن الأخلاق الرياضية، والذي كان من الممكن أن يتسبب بكارثة.

وقال عضو لجنة العلاقات العامة بنادي الاتحاد، صالح عجلة، لتلفزيون الخبر إن: “المعتدين وعددهم لايتجاوز 15 شخصاً وقفوا فوق جسر الثورة على يمين الحافلة وقاموا برشقها بالحجارة”.

وتابع عجلة “كان واضحاً أن الأشخاص من مشجعي نادي الوحدة، حيث كانوا يرتدون اللباس الخاص بمجموعة الالتراس الداعمة للنادي البرتقالي”.

وأضاف عجلة أن “القيادة الرياضية تدخلت مسبقاً وخرجت ببيان مشترك لرأب الصدع، لكنه بقي حبراً على ورق لأن أحد طرفي المشكلة ليس لديه النية بذلك، وهو ما تأكد لنا بعد اعتداء الجمعة وعدم إدانته”.

وأشار عجلة إلى أن “الإساءة أخذت منحى آخر منذ قيام لاعبي الوحدة باستفزاز جماهيرنا، عبر الإساءة للنادي ولمدينة بأكملها وهذا الأمر تكرر أكثر من مرة”.

وكان اتحاد الكرة عاقب لاعبَي نادي الوحدة، مؤيد عجان وعلي الرمال، بإيقافهما عن اللعب لمشاركتهما في قيادة حملة “ردح” وشتم يحق نادي الاتحاد ومدينة حلب، في سابقة من نوعها، قبل أن يخفف العقوبة لاحقاً، كما كان متوقعاً.

وكان مؤيد عجان قاد برفقة زميله في نادي الوحدة علي رمال، حفلة شتائم بحق نادي الاتحاد وجمهوره، بعد فوز الوحدة بنهائي كأس الجمهورية، في مباراة لم يكن الاتحاد طرفاً فيها أيضاً.

وكان من المقرر أن يغيب خمسة لاعبين عن نادي الوحدة خلال الموسم 2020- 2021، بعد أن أصدر اتحاد كرة القدم عقوبات حرمان بحق ثلاثة آخرين، هم عبد الرحمن بركات ومؤيد الخولي ومصطفى بورصلي، بعد مباراة السوبر، لارتكابهم أفعال”مشينة” خلال المباراة التي جمعتهم مع تشرين.

يذكر أن نادي الوحدة كان أبرز المستفيدين من “أوكازيون” العقوبات الذي أصدره اتحاد الكرة، بتخفيض العقوبات، كون 5 من لاعبيه، أربعة منهم أساسيون، عادوا تباعاً ليستفاد من خدماتهم تباعاً.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق