العناوين الرئيسيةميداني

أكثر من 1600 “جهادي” مغربي جاءوا إلى سوريا والعراق

ذكر تقرير أصدرته لجنة برلمانية مغربية، أن 1659 “جهادياً” مغربياً سافروا إلى سوريا والعراق وانضموا إلى جماعات مختلفة.

وذكر التقرير الذي أعدته لجنة الخارجية بمجلس النواب تحت اسم “المهمة الاستطلاعية” أنه بالإضافة إلى هذا العدد توجه إلى سوريا والعراق 290 من النساء المغربيات و628 من القاصرين”.

وأضاف أن”345 مقاتلاً عادوا إلى المغرب وتمت محاكمتهم بموجب التشريعات التي تعاقب على الانضمام إلى جماعات إ.ر.هابية في أي مكان بمقتضيات فصول القانون الجنائي، فيما قتل عدد مهم من المقاتلين وذويهم”.

وتحدث التقرير عن وجود “250 مقاتلًا قيد الاعتقال في سوريا والعراق إلى حد الآن”، موضحاً أنه “لازال على قيد الحياة أيضاً 138 امرأة، إضافة إلى 400 قاصر من بينهم 153 فقط تأكد أنهم ولدوا بالمغرب، بينما ولد الباقي بمناطق سوريا والعراق أو ببعض الدول الأوربية”.

وأوصت اللجنة البرلمانية في تقريرها بإصدار قوانين إطار وقوانين تضع الإطار التشريعي لمعالجة الأوضاع الخاصة والاستثنائية التي يوجد فيها الأطفال والنساء المغاربة العالقون في سوريا والعراق، من أجل “تسهيل عملية إرجاعهم بشكل سريع”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق