العناوين الرئيسيةمن كل شارع

أكثر من 100 يوم و رسالة الغاز لم تصل إلى مواطنين في حمص.. و المعنيون “مطنشين”

اشتكى عدد من المواطنين في مدينة حمص عبر تلفزيون الخبر، تأخر وصول الرسالة الخاصة المتعلقة بوصول مادة الغاز المنزلي، مع بقاء بعض العائلات لأكثر من مئة يوم دون جرة غاز.

وقال أحد سكان حي المهاجرين لتلفزيون الخبر أن” أبو زيد خالو” ذاك الذي تأتيه الرسالة كل ثلاثة أشهر، حيث أن الغالبية من سكان الحي تنتظر ما فوق المئة يوم لتحصل على جرة، ووصل بعضهم إلى 115 يوم و”العداد ماشي”.

و أضاف آخر من حي العباسية أين الوعود التي تقدم لنا دائماً أن مدة الانتظار لن تتجاوز 80 يوماً، وهل عجز جميع المعنيون من إيجاد وتوفير الكميات اللازمة للمواطنين؟”.

وأشار مواطن من حي وادي الذهب إلى أنه” لم يلتزم أي من المعنيين بكلامه ووعوده، فلا مازوت التدفئة تم توزيعه، ولا رسائل البنزين تصل إلا بعد تأخر لأكثر من عشرة أيام”.

وحاول تلفزيون الخبر التواصل مع مدير فرع الشركة العامة للمحروقات بحمص (سادكوب) نعمان الجوراني، لمعرفة أسباب التأخر الحاصل بوصول الرسائل دون أي رد منه، رغم إرسال رسالة توضح هوية المتصل.

الجدير بالذكر، أن الغالبية العظمى من السكان في حمص وغيرها من المحافظات، تلجأ لاستخدام الغاز المنزلي الصغير( السفير) لتعويض النقص والتأخير بوصول مادة الغاز المدعوم ، وشراءه بالكيلو بالسعر الحر الذي وصل لأكثر من 10 آلاف ليرة في بعض الأحيان.

يشار إلى أن كل ما يتم وضعه كأسباب وذرائع من قبل المعنيين في قطاع المحروقات، يصطدم مع واقع مُستغرَب يتم تجاهله، عن وجود مئات اسطوانات الغاز على مداخل حمص، لاسيما الغربي، إضافة لكافة أنواع المحروقات وبكميات كبيرة تنتشر على مئات الأمتار على الطريق العام حمص طرطوس و” على عينك يا تاجر”.

عمار إبراهيم _ تلفزيون الخبر _ حمص

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق