العناوين الرئيسيةفلاش

أكثر من عشر سنوات و أهالي قرية اليمامة بريف حمص يعانون العطش

اشتكى أهالي قرية اليمامة التابعة لبلدة عين الدنانير بريف حمص الشرقي، عبر تلفزيون الخبر، معاناتهم المستمرة بسبب النقص في مياه الشرب منذ سنوات .

و قال المشتكون لتلفزيون الخبر إن :” أهالي القرية بالكامل يعانون من العطش، و نعاني نقص مياه الشرب منذ سنوات قبل الحرب وماتزال معاناتنا مستمرة حتى تاريخه”.

وأوضح المشتكون ” أن البنية التحتية من تمديدات خطوط شبكة مياه وعدادات موجودة في القرية، ولم يتم ضخ الماء حتى يومنا هذا “.

وأضاف المشتكون أنه ” وبعد مد خط مياه من نبع التنور إلى عين الدنانير لم يتم ضخ ولا متر ماء، مع العلم أن تغذيتنا بالماء من عين الدنانير”.

وأرجع المشتكون السبب “إلى الكيفية والمحسوبيات وتهميش أهالي القرية، من قبل مركز مياه المشرفة وبلدية عين الدنانير، ودائما الحجة لا توجد كميات كافية”.

وأشار المشتكون إلى أن ” الخط الرئيسي ينفجر من شدة الضغط وقلة الاستجرار، وسوء النوعية والمخالفة لمواصفات وشروط عقد خط عين الدنانير”.

من جهته، قال مدير الوحدات الاقتصادية في مؤسسة مياه الشرب و الصرف الصحي بحمص المهندس دحام السعيد لتلفزيون الخبر أن ” بئر عين الدنانير خارج الخدمة منذ خمس سنوات، بسبب وجودها في منطقة ساخنة سابقا، و كانت البئر تغذي خمس قرى في المنطقة “.

وأضاف السعيد أن” هذه القرى كانت تتغذى بالماء من بئر عميقة في عين الدنانير و محطة نموذجية و برج تبريد لمعالجة المياه، و تعرضت لأضرار نتيجة وقوعها على خط تماس معارك حربية “.

وأوضح السعيد أنه ” حاليا يتم دراسة لتقييم واقع البئر و معالجتها، و بحسب الكشف الأولي، تبين أنه يمكن استخدام البئر و معالجتها فنياً و ضخ المياه منها “، منوها إلى أنه ” في حال عدم نجاح المعالجة سيتم البحث عن مصدر بديل .”

وكشف مدير الوحدات الاقتصادية في مؤسسة مياه حمص أنه ” يتم التنسيق مع إحدى المنظمات الدولية لعملية معالجة البئر، ومن المتوقع خلال مدة نصف شهر ستكون جاهزة “.

و أوضح السعيد أنه ” بشكل مؤقت و إسعافي تم مد خط بطول 4.5 كم، من بلدة المشرفة باتجاه خزان عين الدنانير، و سيتم استجرار كميات مياه إسعافية لتغطية المشتركين في عين الدنانير و مزرعة الثورة، ضمن برنامج تقنين .”

و بين السعيد أنه ” حالياً تم الانتهاء من معالجة خطوط الشبكة المواصلة لقرية اليمامة، و تم ضخ المياه من عين الدنانير ضمن برنامج تقنين باتجاه القرية يوم الاثنين 30 \9 \2019 “.

موضحاً أن “الكمية المستجرة لمنطقة المشرفة لا تكفي لاستجرار كميات مياه كبيرة منها تغطي كامل احتياجات القرى المذكورة ( اليمامة و عين حسين الجنوبي و عين حسين الشمالي و عين الدنانير و مزرعة الثورة )”.

يشار إلى أن بئر عين الدنانير بعمق 1125 م وبغزارة 55 م3 إلا أن مياهها كبريتية وغير صالحة للشرب ومع ذلك فقد كانت مستثمرة، إذ كانت تتم معالجة مياهها في محطة المعالجة التي توقفت عن العمل نتيجة لموقعها الجغرافي على خط التماس مع التنظيمات المسلحة، ما أدى إلى التأكسد على فتحات الاكساء في البئر .

تلفزيون الخبر – حمص

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق