العناوين الرئيسيةميداني

أردوغان يعترف بإرسال مسلحين سوريين إلى ليبيا

اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، بوجود مقاتلين سوريين موالين لأنقرة في ليبيا.

وأضاف الرئيس التركي أن قائد قوات “الجيش الوطني الليبي” خليفة حفتر، ليس محاورا لتركيا، مضيفا أنه “مرتزق ووضعه غير شرعي وغير قانوني”.

يأتي ذلك، في وقت قال حفتر إن وقفا لإطلاق النار سيكون ممكنا فقط إذا توقف المقاتلون الأتراك والسوريون عن دعم حكومة الوفاق الوطني.

بدورها، أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن محادثات وقف إطلاق النار، عادت لمسارها بعد أيام من انسحاب الحكومة المعترف بها دوليا من المفاوضات إثر قصف تعرض له الميناء البحري الواقع تحت سيطرتها في طرابلس.

وسبق أن وجهت أطراف معنية عدة، اتهاما إلى تركيا بنقل آلاف المسلحين الموالين لها من سوريا للقتال في ليبيا في صفوف قوات حكومة الوفاق الوطني المتحالفة مع أنقرة والتي تخوض مواجهة شرسة مع “الجيش الوطني الليبي” في معركة العاصمة طرابلس.

وحذر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من التداعيات الخطيرة لنقل هؤلاء “الإرهابيين” من سوريا إلى ليبيا على دول جوارها.

وكان “المرصد السوري” المعارض، نقل عن مصادر، مطلع الشهر الجاري عن أن عدد المسلحين السوريين الذين نقلتهم أنقرة إلى ليبيا تجاوز ال6000 مسلح.

وكشفت الباحثة في مجال حقوق الإنسان “إليزابيث تسوركوف”، أن أنقرة وعدت الجماعات السورية التي تقاتل في ليبيا بمنحهم الجنسية التركية بعد إتمام ستة أشهر من القتال في ليبيا.

يذكر أن المسلحين السوريين في ليبيا يتقاضون راتبا بقيمة 2000 إلى 2500 دولار، بحسب المرصد” الذي كشف عن أن عدد منهم فرّ إلى إيطاليا عن طريق التهريب.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق