العناوين الرئيسيةمن كل شارع

أجور زائدة “وكل حدا خطو على كيفو” .. فوضى عارمة في حلب على مستوى “السرافيس”

اشتكى عدد من أهالي مدينة حلب عبر تلفزيون الخبر قيام السرافيس في عموم الخطوط بتقاضي أجور زائدة، إضافة لتقسيم الخط لأكثر من مرحلة للمطالبة بأجرة إضافية.

وقال أحد المشتكين لتلفزيون الخبر “واقع السرافيس لا يطاق فكل سرفيس يعمل على هواه دون التزام بالتسعيرة وفي جميع الخطوط حيث التسعيرة الرسمية ١٢٥ بينما يتم تقاضي ٢٠٠ ليرة للرحلة الواحدة عدا عن تقسيم الخط لمرحلتين أو ثلاث ما يعني دفع الأجرة مرة جديدة عند كل مرحلة”.

وتابع المشتكي “جميع الخطوط بالمطلق تعمل بهذا المنطق مثل مساكن هنانو وميسر جزماتي والدائري الجنوبي وجميعها يقوم سائقو السرافيس بتقسيمها لنقطتين أو ثلاث ما يزيد الأجرة دون وجه حق ويُحمل المواطن أعباء زائدة”

وأفاد نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب أحمد ياسين لتلفزيون الخبر أن “دوريات المرور والتموين تقوم بمراقبة الخطوط وضبط المخالفين بشكل مستمر سواء بتقاضي أسعار زائدة أو موضوع تقسيم الخطوط لعدة مراحل ووجهنا المعنيين لضبط المخالفات بشكل أكبر وعدم التهاون مع أي شكوى”

وختم ياسين “نتمنى من المواطن أن يتعاون مع الجهات الرسمية بموضوع الشكاوى عبر تقدمه بشكوى نظامية إلى عمليات المرور أو التموين أو مكتب الشكاوى بالمحافظة كي نتلافى الشكاوى الكيدية من جهة ونتعاون لضبط المخالفات”.

يذكر أن مشكلة السرافيس أصبحت مشكلة عامة في عموم البلاد وذلك بسبب تقاضي أصحاب السرافيس أسعار زائدة وعدم إكمالهم للخطوط المخصصة لهم من جهة أو قلة عدد السرافيس العاملة على الخطوط من جهة أُخرى والحجة الوحيدة لهم هي نقص مادة المازوت وارتفاع أسعارها.

جعفر مشهدية-تلفزيون الخبر

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق