سياسة

طرد قيادات ” قسد ” من جنازة ” بشير الهويدي ” في الرقة

طرد المشيعون في جنازة الشيخ “بشير الهويدي ” احد وجهاء قبيلة العفادلة بمحافظة الرقة المسؤولين و القياديين من قوات ” قسد ” من حضور الجنازة وسط توتر شعبي في المنطقة.

وقالت حملة “الرقة تذبح بصمت” المعارضة على ” فيسبوك ” إنّ ” الأهالي طردوا القيادية الكردية “ليلى مصطفى” رئيسة “مجلس الرقة المدني” وأعضاء و القائد العسكري لساحة الرقة “لقمان” من مجلس عزاء الشيخ “الهويدي”.

وبينت مصادر محلية في الرقة “وسط أصوات الرصاص خرج مئات المشيعين لجثمان الشيخ “بشير الهويدي” من مدينة الرقة إلى مقبرة “تل زيدان” شرقها وسط رفض لمشاركة “قوات سوريا الديمقراطية” قسد” والمجالس التابعة لها في مجلس العزاء والتشييع “.

وكان “الهويدي” وجد ظهر الجمعة مقتولاً برصاصتين بالرأس داخل سيارته في “شارع النور” بمدينة الرقة، فيما أعلن تنظيم “داعش ” مسؤوليته عن الحادثة.

وخيمت أجواء من التوتر في القسم الشرقي من مدينة الرقة حيث نصب مجلس العزاء وجرت عملية التشييع بمشاركة المئات من أبناء قبيلة “البو شعبان” الغاضبين، الذين ألقوا باللوم على الأذرع الامنية لحزب “الاتحاد الديمقراطي” وميليشيات “قسد” نظرا لسهولة وصول قاتل الهويدي وفراره.

وخرج أهالي الرقة صباح السبت في تشييع جثمان الشيخ “الهويدي” من منزله في حي “المشلب” نحو مقبرة قرية “الرقة السمرة” (تل زيدان) حيث أقيمت صلاة الجنازة على “الهويدي” قبل دفه.

من طرفه، الشيخ إبراهيم “عبدالله الكريدي” أحد شيوخ “العفادلة” في كلمة ألقاها خلال مراسم دفن “بشير الهويدي” قال إن كل من يتعامل مع “قوات سوريا الديمقراطية” من عموم عشائر قبيلة “البو شعبان” قبل أن تتبين حيثيات مقتله خائناً.

وبناءً على ما قاله الكريدي في مقبرة “الرقة السمرة” تم طرد قيادات عسكرية من “قسد” وأخرى مدنية في الإدارة الذاتية الكردية جاءت لحضور مراسم الجنازة، باعتبارها سلطة الأمر الواقع والجهة المسؤولة عن أمن المنطقة.

كما طردت حواجز “قسد” المنتشرة من منطقة “باب بغداد” داخل مدينة الرقة حتى قرية “رقة السمرة” بريفها الشرقي قرب مصب نهر البليخ بنهر الفرات.

وعبر “بريت ما كغورك” مبعوث التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش ” إلى المنطقة عن أسفه وحزنه بتلقي نبأ مقتل الشيخ “بشير الهويدي”، وقال في تغريدة بموقع “تويتر”:”تعازينا العميقة لعائلة الشيخ فيصل وقبيلة العفادلة وكل السوريين، مشيدا بما سماه “موقفه البطولي ضد التطرف”.

كما أعرب عن أمله في تحقيق “العدالة بحق أولئك المسؤولين” عن الحادثة.

وكان “مجلس الرقة المدني”، الواجهة السياسية لقوات “قسد” نعى “بشير الهويدي” باعتباره أحد أعضاء المجلس، الذي يحكم الرقة منذ عام كامل، داعياً أهالي المدينة وشيوخها ووجهاء عشائرها أن ينتبهوا لهذه “المخططات والأجندات التخريبية، التي تحاول اللعب بالنسيج الاجتماعي لخلق حالة من الفوضى”، وفق بيان صدر بعد ساعات من مقتل الهويدي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق