اقتصاد

سوق سوري-صومالي في حماة

افتتحت غرفة صناعة حماة وسفارة الصومال في سوريا مركزا تجاريا سوريا-صوماليا في حماة، بهدف تسويق المنتج السوري في الصومال.

وقال سفير الصومال في سوريا، محمد عبدي علي، “أن الواقع الاقتصادي في سوريا عموماً، ومحافظة حماة خصوصاً جيد”، مضيفاً “سنُدخل المنتج السوري من حماة إلى دول شرق إفريقيا مباشرة ومن دون وسطاء”، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية.

وكشف السفير، الذي أنهى زيارة عمل لحماه، عن “إبرام عدة عقود مع معامل ومنشآت صناعية حموية لتصدير منتجاتها إلى الصومال وشرق إفريقيا عموماً”.

وأشار عبدي علي إلى أنه “وجَّه دعوة لعدد من الصناعيين في حماة لزيارة الصومال، بعد اعتماد العديد من المعامل والمنشآت الصناعية في حماة لتعزيز العلاقات التجارية معها”.

وأوضح عبدي علي أن “الهدف من زيارة وفد رجال الأعمال الصوماليين لحماة، هو توطيد العلاقات السورية الصومالية، من خلال تسويق المنتج السوري في الصومال والقرن الإفريقي، وأن الصومال بيئة خصبة للاستثمار”.

وتابع عبدي علي “نحن مستعدون لتقديم أي مساعدة لرجال الأعمال السوريين لأننا نعشق سوريا لمواقفها الوطنية والقومية المقاومة والممانعة”.

وقال رئيس غرفة صناعة حماة زياد عربو إن “زيارة الوفد الصومالي شملت جولات مطولة إلى العديد من المعامل والمنشآت الصناعية في حماة المنتجة للصناعات الخفيفة والثقيلة والكيميائية والغذائية، التي تفتقر إليها السوق الصومالية”.

يشار إلى أن زيارة السفير الصومالي لحماة، التي استمرت أربعة أيام، جاءت على رأس وفد تجاري مؤلف من 5 رجال أعمال.

وبحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية عن السفير الصومالي، فإن “الصومال تعد سوقاً واعدة لرجال الأعمال وتسويق المنتجات السورية عبرها إلى دول الشرق الإفريقي وهي كينيا وتنزانيا وجنوب السودان وأوغندة وجيبوتي وأرتيريا وأثيوبيا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق