سياسة

الرئيس الأسد: أي تحرك لتغيير مجرى الأحداث سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة

قال الرئيس بشار الأسد، يوم الخميس، إن أي تحرك لتغيير مجرى الأحداث سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

ونقلت وكالة (سانا) عن الرئيس الأسد قوله خلال لقاءٍ مع المستشار الأعلى لقائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي والوفد المرافق له، “مع كل انتصار يتحقق في الميدان، تتعالى أصوات بعض الدول الغربية وتتكثف التحركات في محاولة منهم لتغيير مجرى الأحداث”.

وأكد الأسد أن “أي تحركات محتملة لن تساهم إلا في المزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة وهو ما يهدد السلم والأمن الدوليين”.

ويأتي حديث الرئيس الأسد، في وقت تبحث فيه واشنطن وحلفاؤها عدواناً عسكريا ضد سوريا، عقب انتصارات الجيش العربي السوري و بسط سيطرته على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

ومن جانبه، جدد ولايتي تأكيده أن “إيران كانت وستبقى دائماً إلى جانب سوريا”.

وتعتبر إيران من أكثر الدول التي دعمت الدولة السورية، على المستوى الاقتصادي والسياسي في الحرب المستمرة منذ أعوام.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق