طافشين

“بعد العرس مافي زردة”.. أهالي مسلحي حلب من أوروبا: “والله ندمانين”

 

نشرت وكالة “أ ف ب” تقريراً أشارت فيه إلى أنه “بعد عام من استعادة الجيش العربي السوري السيطرة على كامل مدينة حلب، يشعر حالياً ذوو المسلحين الذين فروا منها إلى دول أوروبية، بالندم والحنين إلى مدينتهم”.

ونقلت الوكالة عن أحد ذوي المسلحين المقيمين في فرنسا قوله: “شعوري مثل سمكة خارج الماء، لقد فقدت شيئاً مني”، في حين أشار آخر إلى أنه خسر كل شيء، وهو حزين بشدة”، نعم “حزين بشدة”.

وذكريات ذوي المسلحين امتدت إلى “استذكار صباحات الجامعة، والسحلب السخن في الصباح مع البرد”، علماً أن المدينة تعرضت لأكبر عملية تدمير على أيدي الفصائل المسلحة.

والتدمير الذي تعرضت له المدينة كان واضحاً بشكل خاص في الأحياء الواقعة بالجهة الشرقية، التي احتلت بدعم وتسهيل من قبل بعض الأشخاص من أبنائها الذين “ضبوا الشناتي” وولّوا هاربين مع تقدم الجيش لتحريرها.

وكان هؤلاء أنفسهم قاموا بنهب وسرقة معظم معامل حلب وكنوزها الأثرية والتراثية ونقلوها إلى تركيا، التي أظهرت الحرب بأنها العدو الأول للشعب السوري والدولة السورية.

تلفزيون الخبر 

مقالات ذات صلة

إغلاق