محليات

يوفر كمية مياه تصل ٤ مليارات م٣ .. إعادة العمل بمشروع التحول للري الحديث بعد توقف 7 سنوات

أعلنت رئاسة مجلس الوزراء عن “إعادة العمل بالمشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث، الذي يهدف لتطبيق تقينات الري الحديث”، وذلك بعد أن كان المشروع متوقف منذ عام 2012.

وبين المجلس، بحسب بيان الاجتماع مع اللجنة العليا للتحول إلى الري الحديث، والذي تلقى تلفزيون الخبر نسخة منه أنه “من المقرر كمرحلة أولية تطبيق الزامية التحول إلى الري الحديث على المساحات المخطط لزراعتها بمحصول القطن في محافظة حماه ومنطقة الغاب”.

وأضاف المجلس، أن “هذا المشروع سيؤدي لتوفير 2.8-4 مليار متر مكعب من المياه سنوياً، مع سد العجز المائي في الأحواض المستنزفة والمقدربـ 1،5 – 3 مليار متر مكعب سنوياً”.

وذكر المجلس أن “المشروع سيوفر أيضاً في استهلاك المياه بنسبة تتراوح بين 35-55%، مقارنة بطرق الري التقليدية، ناهيك عن التوفير في استهلاك الطاقة وتخفيض تكاليف الإنتاج”.

وأشار المجلس إلى أنه “تم تخصيص ملياري ليرة سورية لتمويل الخطة الإنتاجية لعام 2018 – 2019، لتطبيق الري الحديث في 1200 هكتار”.

وأعادت اللجنة العليا أيضاً “إطلاق تمويل القروض الممنوحة للري الحديث، مع حزمة تسهيلات تتعلق بمدة السداد التي تم اقتراح أن تكون خمس سنوات مع فترة راحة تمتد لسنتين”.

وأعفت اللجنة “المقترضين المتعثرين المستفيدين سابقاً من قروض الري من الغرامات المترتبة عليهم للاستفادة مرة جديدة من القروض المقدمة”.

يذكر أنه “تم تكليف وزارة الصناعة بعقد اجتماع مع أصحاب المعامل الـ 48 الموجودة في القطر، المتخصصة بمستلزمات الري الحديث والمتوقفة عن العمل، للوقوف على العقبات التي تعترضهم ووضع الحلول المناسبة لها بما يساهم في توفير مستلزمات الري الحديث محلياً والاستغناء عن استيرادها”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق