محليات

وفاة شاب سوري غرقاً بفيضان في تركيا

توفي الشاب الفلسطيني السوري “أحمد محمد شعبان” غرقاً في منزله بحي أسنيورت في اسطنبول إثر فيضانات في المدينة، نتيجة الهطولات المطرية الغزيرة الثلاثاء.

ونقلت مواقع إعلامية أن الشاب كان “يعاني من مرض مزمن وبحاجة إلى العلاج اللازم، ولكن لم يستطع العلاج لعدم حصوله على بطاقة الكملك”.

وأعلن والي اسطنبول علي يرلي قايا عن وفاة شاب سوري (30عاماً)، جراء العاصفة التي شهدتها مدينة اسطنبول الثلاثاء، دون أن يقدم المزيد من التفاصيل..

ونقل موقع “تركيا بالعربي”، إن الوالي “علي يرلي قايا” قال في بيان له إن “هطول الأمطار والرياح والبرق كان قوياً للغاية في داخل مقاطعات “أسنيورت” و “بويوك” و” سيليفري” و “أرنائوط كوي”.

وأضاف “تدخلت فرق الكوارث والطوارئ لإنقاذ ثلاثة أطفال سوريين تتراوح أعمارهم بين 2 و 3 و 5 سنوات كانوا عالقين في الطابق الأرضي من المبنى، بعد أن غمرت مياه الأمطار سطح منزلهم في شارع “بنار ماهليسي” في منطقة أسنيورت”.

وشهدت ولاية اسطنبول، الثلاثاء، يوماً عاصفاً، وحذرت الأرصاد الجوية التركية من أن اسطنبول ستتعرض لعواصف رعدية يوم الأربعاء، ودعت المواطنين لضرورة توخي الحذر والعناية في مواجهة الآثار الضارة للرياح العاصفة والرياح العنيفة، مثل انقلاب الأشجار والأعمدة وتطاير الأسطح وتعطل النقل.

يذكر أن شابا سوريا يدعى “عمر عبد العزيز الدرويش” البالغ من العمر 31 عاماً، توفي خلال عمله في مدينة “أنطاكيا” إثر سقـوط رافعة في المبنى الذي يعمل به بمنطقة (نارليجا) في انطاكيا، منذ عدة أيام.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">