محليات

وزير النقل: نجاح عملية قطر السفينة الجانحة “TOUR 2”

قال وزير النقل المهندس علي حمود إن “كوادر الموانئ البحرية تمكنت، الأحد، من قطر السفينة “TOUR 2”، التي جنحت إلى شواطئ اللاذقية، منذ نحو أربعة اشهر، جراء الأحوال الجوية العاصفة، بعد أن كان من المتوقع تقطيعها وبيعها كحطام”.

وأوضح حمود، في تصريح نقلته صفحة “رئاسة مجلس الوزراء”، أنه “تم دراسة واقع السفينة وكيفية إمكانية إنقاذها وتم وضع المخططات لطريقة الإنقاذ من قبل الكوادر المحلية في قطاعنا البحري، إضافة إلى جهود من القطاع الخاص”.

وتابع الوزير أن “السفينة أعيدت إلى عرض البحر، على بعد اثنين ونصف ميل من شاطئ اللاذقية، بعد عمل جبار لسفينة بهذا الحجم، حيث يبلغ طولها 274 متر وعرضها 48 متر وعمق الغاطس 17 متر وحمولتها 128 ألف طن”.

وأشار حمود إلى أنه “دائما عندما تجنح سفينة في أي دولة في العالم يتم تقطيعها وبيعها كخردة لكن وجود القاطر “جولان”، الذي يمتلك محركين باستطاعة 1200 حصان لكل محرك وبقوة 3 أضعاف، بالإضافة إلى التجهيزات الحديثة لهذا القاطر وكفاءة العاملين أدت إلى قطر هذه الباخرة إلى عرض البحر، وستصبح قيد العمل بعد عدة إجراءات بسيطة يقوم بها مالكو السفينة”.

وكان مدير عام الموانئ البحرية في وزارة النقل العميد الركن أكرم إبراهيم صرح، نيسان الفائت، لتلفزيون الخبر أن “المديرية قامت بمحاولة لإخراج الباخرة “TOUR 2” العالقة على شواطئ مدينة اللاذقية”، مشيراً إلى أن “سوء الأحوال الجوية حال دون نجاح تلك المحاولة”.

يذكر أن الباخرة “TOUR 2” جنحت في 16 كانون الأول، نتيجة العاصفة التي ضربت المدينة، و رست قبالة المدينة الرياضية في اللاذقية، لتتحول إلى منتزه للأهالي، ومقصد لبائعي الفول و الذرة و الموالح.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق