محليات

وزير الصحة يعلن تجهيز مشفى في منطقة الدوير لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس الكورونا

كشف وزير الصحة نزار اليازجي عن تجهيز مشفى مؤلف من ثلاثة طوابق بسعة نحو 100 سرير مبدئيا في منطقة الدوير لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بفايروس كورونا، في حال وجدت.

وأكد وزير الصحة في تصريح لـ “الوطن” شبه الرسمية، عدم وجود أي إصابة بفيروس كورونا في سوريا، وذلك خلال زيارته، الأربعاء، معابر جوسيه وجسر قمار والدبوسية الحدودية في ريف حمص الغربي، لضبط حالة الدخول والخروج عبر هذه المعابر.

وبين اليازجي أنه “في حال كان هناك أي حالة مرضية أو اشتباه واقعي بالفيروس من غير السوريين يتم إعادتهم إلى مكان قدومهم، وفي حال كان سورياً ويرغب بدخول الأراضي السورية يتم إجراء الفحوصات له ومن ثم نقله إلى منطقة الحجر الصحي في منطقة الدوير”.

وأشار اليازجي إلى أنه “منذ نحو ثلاثة أسابيع تم استجرار جهاز BCR إلى سوريا لإجراء الفحوصات للتحقق من الإصابة بالفايروس”، لافتا إلى أنه “سيتم توفير هذه الأجهزة في جميع المنافذ الحدودية”.

ولفت الطبيب محمد نوح العامل في الفريق الطبي الموجود بمعبر الدبوسية الحدودي لصحيفة “الوطن”، أنه تم الاشتباه بحالة إصابة واحدة بفيروس كورونا منذ فترة و تم حينها التواصل مع مديرية صحة حمص.

وأشار نوح إلى أن “الحالة نقلت إلى مشفى الوليد بحمص لإجراء الفحوصات لها ومتابعتها ومراقبتها للتأكد من خلوها من الفيروس”، لافتاً إلى أن “الفحوصات في المعبر تتم لكل العابرين إلى سوريا، وحتى الذين يدخلون ويخرجون أكثر من مرة في اليوم”.

يذكر أن مجلس الوزراء أقر تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار الأردن والعراق أفرادا ومجموعات بما فيها السياحة الدينية لمدة شهر، للوقاية من انتشار الفايروس في سوريا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق