محليات

وزير الأوقاف : 75 ألف داعية من النساء في سوريا

 

قال وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد أن “الخطاب الديني في سوريا تطور بشكل كبير”، مبيناً أن “هناك مكتب خاص بالدعوة النسائية في الوزارة يشرف على أكثر من 75 ألف داعية”.

وكشف السيد، خلال مناقشة مجلس الشعب لأداء وزارته، أن الوزارة “أصدرت قراراً بإنشاء مركز إرشاد يعتمد على المناهج الشرعية بالتعاون مع كلية التربية بجامعة دمشق ووزارتي التربية والتعليم العالي”، لافتاً إلى أن الوزارة “تكفلت بتأمين مقر له وسيتم افتتاحه قريباً”.

وأوضح السيد، بحسب “سانا”، أن “أغلبية المراكز الإسلامية في أوروبا وآسيا والدول العربية تعتمد على المناهج الوهابية”، مشيراً “لوجود أكثر من 120 محطة فضائية وألاف المواقع الالكترونية “تبث سموم الفكر المتطرف”.

وبين السيد أنه “تم تطوير الخطاب الديني بالتعاون مع وزارة التربية عن طريق تشكيل لجان بعضوية 250 من كبار أساتذة الجامعات ووزارة التربية والمختصين باللغة العربية والعلوم العامة وتوصلت لوضع نحو 80 مقرراً”.

ولفت السيد إلى أنه أصدر قرارا “بإعفاء العقارات المؤجرة والعائد ملكيتها للوزراة في حلب القديمة من تسديد كل فترة الإيجار خلال السنوات الست الماضية”، موضحاً أن “هناك خطة لترميم الجوامع ومنها الجامع الأموي بحلب”.

وأشار السيد إلى أن الوزارة “تقوم ببناء دار الأمان لأبناء الشهداء في طرطوس وسينتهي العمل فيه في أيلول القادم”، لافتاً إلى أن “الوزارة تقدم خدماتها الطبية عن طريق مركز العثمان الطبي ومشفيين مشتركين في حلب ودير الزور”.

وفي رده على سؤال أحد الأعضاء حول فرق الإنشاد الدينية وعدم دفعها للرسوم المترتبة عليها لنقابة الفنانين، أشار السيد إلى “إمكانية تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة ونقابة الفنانين للنظر في هذه المسألة”.

وتساءل أعضاء في مجلس الشعب عن “سبب عدم تغيير اسم الوزارة إلى وزارة الأوقاف والإرشاد الديني، وعن دور الوزارة في إعادة تأهيل المسلحين العائدين لحضن الوطن بعد تسوية أوضاعهم”.

مقالات ذات صلة

إغلاق