محليات

وزارة الكهرباء تحتفي بشهدائها في معرض دمشق الدولي

احتفت وزارة الكهرباء في جناحها في معرض دمشق الدولي بلوحة تضم أسماء شهداء الوزارة الذين استسهدوا خلال تأدية عملهم طيلة سنوات الحرب.

ووضعت الوزارة في جناحها في المعرض شاشة عرض لفيلم يوثّق المصاعب التي يواجهها عمال الكهرباء و المخاطر التي يتعرضون لها.

وقالت مدير المعلوماتية و التدريب في وزارة الكهرباء، المهندسة لينا الزعبي، لتلفزيون الخبر أن “الفكرة ما هي إلا تقديم قليل مقابل ما بذله كل موظف”.

وتابعت: “لكل منهم حكاية، فمنهم من قضى بتفجير أو بقنص ليقدموا ما استطاعوا من أعمال الصيانة و خدمات الكهرباء، خلال فترة الحرب”.

وأضافت “أن اللوحة موجودة أيضاً في بهو الوزارة”، مشيرةً إلى أن “شهداء وزارة الكهرباء هم أكثر من 382 شهيداً، بالإضافة إلى العديد من المصابين من كافة المحافظات”.

وأردفت: “الشهداء الأوائل هم من عناصر الجيش العربي السوري الذين ضحوا لتحرير مناطق بلادنا، وعمال الكهرباء يعتبرون الجنود الخدميين الرديفين لانتصارات الجيش الذين قدموا دماءهم تضحيةً للبلد”.

من جهتها، شرحت المهندسة في مديرية الإنتاج في وزارة الكهرباء مي خضور صعوبات إصلاح محطات توليد الكهرباء التي كانت تتعطل خلال الحرب.

و قالت خضور أن “لكل محطة قطع تبديلية”، لافتة إلى أن “المحطات تتبع لشركات تستلمها، ويتضمن العقد الصيانات الدورية”، موضحة أنه “نتيجة الوضع الأمني، ليس من السهولة إرسال الخبراء”.

وأشارت إلى أن “هناك حلول بديلة من جهودٍ ومساعٍ داخلية من مهندسي الكهرباء، ففي بانياس مثلاً إعداد العنفات و إصلاحها يتم بمجهود المهندسين الخاص المحلي”.

الجدير بالذكر أن معرض دمشق الدولي يحتضن في كل دورة أجنحة للوزارات و المؤسسات الحكومية، لعرض الإنجازات والمشاريع و التعريف على الخدمات التي تقدمها.

لين السعدي – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">