طافشين

واحدة من أسعد دول العالم.. الدنمارك تقرر استقبال اللاجئين مجدداً

أعلنت الدنمارك استعدادها لمتابعة استقبال اللاجئين ضمن نظام الحصص الذي تحدده الأمم المتحدة بعد ثلاث سنوات من التوقف وخاطبت الخارجية الدنماركية، المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتقديم أعداد قليلة هذا العام.

وقال وزير الهجرة والاندماج الدنماركي، ماتيس تيسفاي لصحيفة دنيماركية، إنه “أعلم المفوضية، في 11 من تموز، عن نية بلاده استقبال اللاجئين المحتاجين لرعاية خاصة خلال هذا العام، مضيفاً أنه من المبكر تحديد موعد استقبال الحصة الأولى من اللاجئين، أو عددهم لعام 2019.

وبلغت الحصص السابقة التي استقبلتها الدنمارك حوالي 500 شخص، ولم يزد استقبال الحالات الخاصة من قبل عن 30 شخصًا، وهو الرقم الذي يعتقد المتحدث باسم الحزب الاجتماعي الديمقراطي، جاسبر بيترسون، أنه “سيتم استقباله خلال هذا العام، لا أكثر”.

واتهم حزب الشعب الدنماركي القرار بأنه “قطع للعهود الانتخابية التي نصت على استمرار الحكومة بنهجها الصارم في التعامل مع قضية اللاجئين”، معتبراً الإعلان “خرقًا للوعود الانتخابية التي قطعها الحزب الاجتماعي الديمقراطي خلال الانتخابات التي تنص على متابعة السياسية الصارمة مع اللاجئين”.

ويعرض على ما يسمى “لاجئو نظام الحصص” التابع للأمم المتحدة إعادة توطين اللاجئين في دولة ثالثة إذا لم يستطع البلد الذي يسجلون أنفسهم فيه كلاجئين استيعابهم.

الجدير بالذكر أن أعداد اللاجئين السوريين في الدنمارك تبلغ 19700 لاجئًا، وفقاً الإحصائيات الأخيرة للأمم المتحدة، من بين 6.7 مليون لاجئ سوري في 127 بلداً.

ووصلت أعداد اللاجئين حول العالم إلى 25.9 مليون شخص عام 2018 نصفهم من الأطفال تحت سن 18 بسبب الصراعات والكوارث.

يشار إلى أن الدنمارك احتلت المرتبة الثانية لعام 2019، في قائمة “أسعد بلدان العالم”، تسبقها دولة فنلندا وتليها النرويج.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق