محليات

هل سيكون للمنازل مسبقة الصنع دور في إعادة الإعمار ؟

تضمن معرض دمشق الدولي مشاركة العديد من شركات البناء والإعمار التي يدخل عملها ضمن مجال خطة إعادة الإعمار.

ومن تلك الشركات العارضة لشكل جديد من أشكال الإعمار والبناء عبر المنازل مسبقة الصنع، شركة البعلبكي، لمالكها إحسان بعلبكي، الذي تحدث لتلفزيون الخبر، قائلاً “قمنا بإنشاء منازل سهلة التركيب رخيصة الثمن لتسهيل إعادة النازحين والمغتربين إلى البلد”.

وأضاف بعلبكي أنه “في الدول الأوروبية وروسيا وايران تستخدم المنازل مسبقة الصنع والمتنقلة بشكل كبير”، معتبراً أن هذه المنازل “ليست بديلة بل هي بيوت المستقبل”.

وتابع: “هذه المنازل هي المستقبل في سوريا لا شك، ونسبة التوفير فيها تصل حتى 60% على المدى الطويل”.

وأكمل بعلبكي: “تم بناء مبنى مسبق الصنع في حمص مؤلف من ثلاث طوابق، ووفر فيه تقريباً حوالي 20% بالنسبة للحديد فقط، لأن هذه المنازل خفيفة والحديد فيها قليل”.

وبّين بعلبكي أن “البناء العادي تختلف تكاليفه باختلاف المواد المستعملة في بنائه، أي أنه إذا كان بناء فخم يكلف المتر فيه حوالي 400 ألف ليرة سورية”.

وشرح صاحب الشركة أنه “من الممكن أن تكون هذه المنازل على هيئة طوابق، وميزاتها أنها خفيفة وعازلة للصوت والحرارة ولا تدخل فيها الحشرات ومقاومة للزلازل ومقاومة للحرائق أيضاً”.

وأشار بعلبكي إلى أنه “يتم حالياً بذل جهد كبير لنصمم منازل مسبقة الصنع تتماشى مع أفكار وحياة الناس في سوريا، وهذه المنازل فيها أجهزة طاقة شمسية تشّغل الكهرباء وتّسخن المياه بواسطة أشعة الشمس”.

الجدير بالذكر أنه مع الارتفاع الكبير لأسعار العقارات في سوريا انتشرت فكرة المنازل مسبقة الصنع الجاهزة للسكن في الفترة الأخيرة، وخاصةً أن هذه المنازل تحتاج فقط إلى تثبيتها بالأرض وبسعر ينافس أسعار باقي العقارات.

لارا سعود – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق