محليات

نحو مليوني مهجر داخلي عادوا إلى منازلهم و مناطق استقرارهم

قال معاون وزير الإدارة المحلية لؤي خريطة إن “عدد المواطنين الذين عادوا إلى مناطق استقرارهم في السنوات الماضية، بلغ نحو مليوني شخص، من أصل خمسة ملايين مهجرين داخلياً”.

وأوضح خريطة، وفقاً لصحيفة محلية أن “التحسن الأمني ساهم إلى حد كبير في عودة الأهالي إلى مناطقهم، ولاسيما في حلب وريف دمشق”.

و بيّن خريطة أنه “عندما يتم تطهير المناطق من المجموعات المسلحة، تسعى الدولة مباشرة لإعادة الخدمات والبنى التحتية إليها، متوقعاً أن “يعود عدد كبير من الأهالي في الفترة القادمة لمناطقهم”.

وأشار معاون وزير الإدارة المحلية إلى أن “عودة المواطنين إلى مناطقهم سيساهم في زيادة الإنتاج بأنواعه،وستعود لجنة الإغاثة إلى عملها في مجال إيصال المساعدات و تمكين الإغاثة الإنتاجية في القطاعات ومنها تفعيل الإنتاج الزراعي”.

وكان عدد كبير من المواطنين هجروا مدنهم خلال الحرب، و اتجهوا إلى المحافظات الآمنة، خاصة اللاذقية وطرطوس ودمشق.

و بدأ العائلات المهجرة داخلياً بالعودة لتفقد منازلها، وخاصة محافظة حلب التي شهدت عودة واضحة لسكانها إلى منازلهم، بعد أن تمكنت قوات الجيش العربي السوري، من تحرير أكثر من 12 ألف كيلومتر مربع و69 منطقة سكنية من قبضة تنظيم “داعش” في سوريا، خلال شهر حزيران.

يذكر أن الأمم المتحدة أكدت أن “عدد الذين عادوا إلى مناطقهم في العام الحالي بلغ نحو نصف مليون سوري، عادوا بقناعاتهم بعدما لمسوا أن هناك تحسناً أمنياً في مناطقهم، بينما تشير التوقعات إلى أن الأرقام أكثر من ذلك بكثير”.

مقالات ذات صلة

إغلاق