محليات

نجوم ”دقيقة صمت” يردون على كاتبه: صُدِمنا بما أدلى به وتصريحاته جاءت لتشوِّش على النجاح

تبرأ نجوم مسلسل “دقيقة صمت” عابد فهد، وفادي صبيح، وخالد القيش، إضافة إلى المخرجة والمنتجة نور هلال أرناؤوط (شركة إيبلا)، في بيان، من تصريحات كاتب المسلسل سامر رضوان التي تناول فيها الدولة السورية.

ومما جاء في البيان، بحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية، “لا نبالغ إن قلنا لكم إن امتناناً لا حدود له، بالكيفية التي تعاطيتم بها مع مسلسل «دقيقة صمت» (كتابة سامر رضوان وإخراج شوقي الماجري وإنتاج «إيبلا الدولية» و«الصباح أخوان»)”.

وأضاف البيان “حرصنا مع باقي صنّاع المسلسل على تنفيذه، ووضعه بين أيديكم كما يليق بذائقتكم، وبسمعة الدراما التي نعمل على استعادة ألقٍ خطفته منها سنون الحرب”.

وأوضح البيان أن “تصريحات الكاتب سامر رضوان جاءت لتشوّش على النجاح والجماهيرية الواسعة التي حصدها العمل خلال العرض”.

وتابع البيان “لا نذيع سراً بأننا صدمنا بما أدلى به كاتب المسلسل من تصريحات بطريقة تتنافى، بل تتعارض مع ثوابتنا الوطنية، وبصورة تقحم العمل الفني في خضمّ عراكات أقّل ما يمكن أن يترفّع عنها مسلسل تلفزيوني”.

وأوضح البيان أن “العمل تم إنجازه داخل الأراضي السورية “وفق التصريحات والموافقات والتراخيص القانونية المعتادة، من دون أي عرقلةٍ قد تسببها مواقف عدائية متراكمة عند أحد العاملين في هذا العمل”.

وأشاد البيان “بموقف الدولة السورية جراء منح الموافقة الكاملة للتصوير”، مضيفاً “هذا دليل قاطع على افتتاح مرحلة جديدة تقول بالفم الملآن: أنّ لا مشكلة في سوريا مع أي فكر يندرج ضمن سياق بناء درامي متماسك”.

وكان المسلسل لاقى نجاحاً وقبولاً واسعاً لدى الجماهير السورية وثناءها بكافة أطيافها، إلى أن خرج كاتبه سامر رضوان بتصريحات اختزل فيها المسلسل بأنه “صرخة احتجاج في وجه السلطة.. التي لا تستحق هذا الشارع”، بحسب تعبيره.

وقال رضوان، في تصريحاته لقناة “الجديد” اللبنانية، في 23 من أيار الماضي: “معركتي لم تكن في يوم من الأيام مع أي سوري إلا مع هذه السلطة وأتمنى أن يُقرأ هذ العمل انطلاقًا من الصراع الشخصي مع السلطة”.

يذكر أن الدراما السورية في الموسم الرمضاني الفائت شهدت بدء عودتها إلى الواجهة من خلال بعض الأعمال التي لاقت أصداء حسنة لدى الجمهور والنقاد.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق