رياضة

موفق جمعة: كنت أتوقع الخسارة ولا أقبل دعوات الاستقالة من الناس ..وحتى برشلونة يخسر

كشف موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام أنه “طلب من رئيس اتحاد كرة القدم توضيحاً حول الخسارة القاسية مع إيران وأن يكون هناك مؤتمرا صحفيا بحضور كل وسائل الإعلام ” مؤكدا أنه “كان يتوقع الخسارة لكن ليس بهذه الصورة المخجلة”

وأوضح جمعة عبر برنامج “المختار” الذي يبث على أثير إذاعة “المدينة” وتلفزيون الخبر أن ” أحد عوامل الخسارة هو أن 70 % من لاعبي هذا المنتخب يلعبون في دوريات محترفة خارج سورية، والدوريات أوقفت منذ شهر”.

وتابع ” تم تجميع اللاعبين خلال هذه الفترة من قبل المدرب لوضع تصور حول شكل وماهية المنتخب للاستحقاقات القادمة وأنا رأيت أن تجميع المنتخب كان بهدف رؤية الصورة ومعرفة اللاعبين وتكوين المنتخب، وهذا رأيي كموطن سوري بعيدا عن المنصب وليس كمسؤول وليس تبريرا للخسارة “.

ولفت إلى أن ” منتخب ايران لديه مدرب جديد وهذا المنتخب يتحضر لمعرفة مستوى المدرب، ومن وجهة نظري لا اختار هذه المباراة لمنتخبنا الوطني لأني وجدت ملاحظات باللياقة، والانسجام، وترابط الخطوط، وهذا رأيي والمدرب قد يختلف رأيه”.

وأوضح رئيس الاتحاد الرياضي أن ” اللاعبين – مع شكري وتقديري لهم- لكن معظمهم حقق الهدف الذي كانوا يودون الوصول اليه في يوم من الأيام، من تكريم، وسمعة، و”حالة إجماع لكل السوريين” كما قال السيد الرئيس، وقد يكون الغرور أصاب البعض منهم، لذلك كان الوضع غير مرضي لي ولكل المتابعين”

وأضاف اللواء جمعة في معرض تعليقه على الخسارة “المباراة رد اعتبار لإيران على تعادلهم في مباراة التصفيات كأس العالم 2-2 طبعا ونحن كنا أكثر المتألمين على الخسارة الموجعة، وبنفس الوقت الموضوع الفني نتركه لاتحاد اللعبة وننتظر الكادر الفني والإداري ليعود ويعقد مؤتمراً صحفياً لتوضيح الملابسات”.

وأردف جمعة “ليس تبرير لكن فرق كبيرة تخسر، وأحد الزملاء في مجلس الشعب ضرب مثال عن برشلونة عندما ربح 3-0 في كأس الأندية الأوروبية وظن أنه ضمن الوصول للمباراة النهائية لكنه خسر 4-0 مع ليفربول، وهذه كرة القدم وهذه الرياضة”.

وتابع جمعة “كنت أتوقع الخسارة ولكن ليس بالصورة المخجلة فالعوامل موجودة للخسارة، لكن المباراة نقطة انطلاق للمدرب ليختار لاعبيه، ويضيف مجموعة من المنتخب الاولمبي ويستكمل التحضير لتصفيات كأس العالم 2022 واسيا 2023”.

وحول مطالبات الجماهير والمتابعين وأحد أعضاء مجلس الشعب من جمعة بالاستقالة قال “أنا لا اقبل ذلك من أي مواطن أو زميل بمجلس الشعب نحن لم نأتي من قبل أنفسنا”.

وأضاف “خلال سنوات الحرب التسعة الظالمة بقينا موجودين وواجهنا وصمدنا كرياضة سورية وليس أشخاص، وهذا واجبنا وحق سوريا علينا وحق قيادتنا، لكن لو تخلينا عن مسؤولياتنا عند كل إخفاق كانت انهارت مؤسسات الاتحاد الرياضي ونحن لا نهرب من المسؤولية ونواجه الخطا والتقصير بمسؤولية”.

وحول مطالبات الجماهير عبر مواقع التواصل باستقالة المسؤولين الرياضيين رد جمعة “احترم من ينتقد لكن من يكتب على صفحات التواصل الاجتماعي ليس المتخصص بالشأن الرياضي، ربما يندفع بالعاطفة ومحبة المنتخب، لكن نحن كمؤسسة نعمل على إصلاح أي خلل”.

وتشكر جمعة المواطنين على الاهتمام وردود الافعال المنتقدة قائلا “نحن فخورون بالمواطنين لان السوريين لايعرفون إلا الفوز والنجاح لكن الرياضة ليست فقط كرة قدم إلا أن كرة القدم الأكثر جماهيرية وشعبية”.

وتابع “الرياضة السورية ليست فقط كرة قدم بل مجموعة العاب ونتائج واستحقاقات واستطاعت خلال الحرب ان تستمر وتحصد الميداليات وأن تحافظ على الهدف الأسمى وهو علم واسم سوريا”.

وعن احتمال الخسارة أمام أوزبكستان قال جمعة “هذه مباريات تجريبية وكل المنتخبات تجرب فالاردن خسر 5-1 وهندوراس خسر 7 -0 هل نقفل على انفسنا ونقول لا نريد أن نخسر، وإلا كيف سيختار المدرب اللاعبين؟”.

وبين رئيس الاتحاد الرياضي أن “غياب مدافع المنتخب احمد الصالح بسبب اصابته، وهناك وثائق من قبل الطبيب وهو غير جاهز للمباريات التجريبية وأما عن بقية الغيابات يوجه السؤال للمدرب عند عودته” حسب تعبيره.

وحول مغادرة المهاجم عمر السومة لبعثة المنتخب بعد مباراة إيران قال جمعة ” هذا شأن المدرب وليس كل قضية فنية يسأل عنها المسؤول رقم واحد بهذا القطاع، وانا لا أتدخل بالشأن الفني وهذا مسؤولية المدرب”.

وكان منتخبنا الوطني خسر مع إيران في مباراة دولية ودية بنتيجة 5-0 ويلتقي الثلاثاء مع منتخب أوزبكستان في مباراة ودية أخرى استعدادا لتصفيات كأس العالم قطر 2022.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق