طافشين

من جديد ..توقيف سوريين في لبنان

أوقفت السلطات اللبنانية دفعات جديدة من اللاجئين السوريين على أراضيها، بحجة “الدخول غير الشرعي” إلى لبنان، بالتزامن مع دوريات مكثفة للجيش اللبناني على الحدود.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن “قوى الأمن الداخلي أوقفت مهرباً لبنانياً على متن سيارة مرسيدس وبرفقته 26 لاجئاً سورياً، رجلان وعشر نساء و14 طفلاً”.

وأضافت الوكالة أن “التوقيف حصل في بلدة مشمش العكارية، وذلك بتهمة محاولتهم الدخول إلى الأراضي اللبنانية “خلسة”، وتم تسليمهم الى مخفر درك مشمش لمتابعة التحقيقات”.

ونوهت الوكالة إلى أنّ “الجيش اللبناني، كثف دورياته في المناطق الحدودية مع سوريا، لتفقد المعابر غير الشرعية ومنع الدخول غير الشرعي إلى لبنان، في ظل حملة موسعة لمنع تهريب البشر بين البلدين”، على حد تعبيره.

وكانت أوقفت السلطات اللبنانية، خلال الفترة الأخيرة، عشرات اللاجئين السوريين في لبنان تحت ذريعة “دخول البلاد خلسة”، والتي تتحدث عنها بيانات الأمن اللبناني، في إطار حملتها الرسمية ضد اللاجئين السوريين، لاجبارهم على العودة إلى سوريا.

من جهة ثانية، لفتت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، من خلال بيان لها في7 حزيران. أن “الأمن العام اللبناني أصدر في ال17 من أيار الماضي ، قراراً منع بموجبه الأطفال السوريين دون سن الـ 15 من دخول أراضيه على إقامة الوالدين، في حال حصلوا عليها على أساس وجود كفيل، ما يعني منع الوالدين من لم شمل أولادهم دون سن الـ 15 رغم وجود إقامة كفيل”.

يذكر أن اللاجئين السوريين في لبنان، يعانون من ظروف حياتية صعبة، حيث تتعمد السلطات اللبنانية، الضغط عليهم، للعودة إلى سوريا، من خلال شن العديد من الحملات العنصرية ضدهم، واتخاذ سياسات تقييدية ضدهم، إضافة إلى فرض حظر التجول والمداهمة المتواصلة للمخيمات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق