محليات

منع الاحتفال بعيد الحب في مدينة أندونيسية حفاظا على “نقاء القيم الإسلامية”.

حظرت مدينة إندونيسية الاحتفال بعيد الحب كما حذرت المدينة الفنادق والمطاعم وأماكن الترفيه من استضافة أي حدث متعلق بهذه المناسبة بحجة “الحفاظ على نقاء القيم الإسلامية”.

وبحسب ما نقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية فإن المسؤولين في مدينة “باندا آتشيه”، عاصمة مقاطعة آتشيه بشمال سومطرة بإندونيسيا، أعلنوا أن “الذين سيحتفلون بهذه المناسبة “سيتحدون الشريعة الإسلامية”.

واعتبر عمدة المدينة، أمين الله عثمان، أنه: “للحفاظ على نقاء القيم الإسلامية وتعزيز الشريعة الإسلامية، نود أن نبلغ الجمهور بأن يوم عيد الحب يتعارض مع الشريعة الإسلامية وليس جزءا من ثقافة آتشيه”.

وبيّن العمدة أنه وقّع وأصدر تعميماً يوم الاثنين 10 شباط، يحث الشباب في المدينة على الامتناع عن المشاركة في أي نوع من الأنشطة الاحتفالية بيوم عيد الحب.

ويبلغ عدد سكان مدينة باندا آتشيه، نحو 270 ألف نسمة، وهي المنطقة الوحيدة في إندونيسيا التي تقطنها أغلبية مسلمة، و تفرض الشريعة الإسلامية..

ويذكر أن وكالة Bandung Education Agency التعليمية في مقاطعة جاوة الغربية، أحد أقاليم إندونيسيا، أصدرت تعميماً مماثلاً يحظر على طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية في المدينة الاحتفال بعيد الحب..

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">