سوريين عن جد

منذ 25 عاماً .. “هلال الخضير” طبيب أطفال بريف الحسكة معاينته 150 ليرة

دائماً ما نسمع ونقرأ عن طبيب بأنه مازال يتقاضى أسعاراً رمزية مقابل معاينته للمريض ( الكشفية ) وهي محصورة دائماً بعدد من أطباء العاصمة دمشق أوحلب، العاصمة التجارية.

لكن أن تعرف أن طبيباً في أقصى الريف الشمالي الغربي من محافظة الحسكة وتحديداً في مدينة رأس العين الحدودية مازال يتقاضى مبلغ 150 ليرة فقط لمعاينته منذ 25 عاماً وحتى الآن فهنا تكمن المفاجأة.

هو طبيب الأطفال “هلال عبدو الخضير”، ابن مدينة رأس العين شمالي الحسكة، الذي جعل من الحديثٍ النبوي “ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، الراحمون يرحمهم الله” شعاراً له في حياته منذ تخرجه من الجامعة وحتى الآن.

يتقاضى طبيب الأطفال الخضير منذ 25 عاماً مبلغ 150 ل.س عن معاينته للأطفال المرضى في حين تصل معاينة الأطباء الاختصاصين في مجال الأطفال وغيرها في محافظة الحسكة مبلغ 3000 ليرة.

وقال الطبيب “هلال عبدو الخضير” لتلفزيون الخبر: “أنا ابن قرية الدويرة 10 كم عن مركز مدينة رأس العين شمالي الحسكة، تخرجت من جامعة حلب في عام 1989، و أنهيت دراسة الاختصاص في عام 1994، وعدت إلى مدينتي راس العين للعمل على معالجة ومعاينة أطفالها”.

وتابع الخضير “لم أرفع تسعيرة المعاينة منذ اليوم الأول لافتتاحي عيادتي الصغيرة في مدينتي الصغيرة هي الأخرى، وذلك منذ عام 1994، أي منذ 25 عاماً وذلك لان أحوال وظروف أبناء مدينتي وقراها المتناثرة معروفة وفقيرة باعتباره مجتمع و بيئة زراعية و ريفية”.

وأضاف الطبيب أن “أغلب مرضاه من الفقراء والمحتاجين لذلك أصريت على أن تبقى معاينتي 150 ليرة على مدار هذه السنوات الطويلة وذلك للمساواة بين ابن الفقير وابن الغني في مدينتي وقراها”.

يذكر، بحسب الطبيب الخضير، أنه يعالج يومياً ما بين 50 إلى 80 طفلاً مريضاً بسعادة خلال متابعتهم صحياً بشكل مستمر”، كما أكد الطبيب أن “كثير من الأطفال الذين عالجهم خلال مسيرة عمله أصبحوا الآن رجالاً وآباءً يجلبون أطفالهم له لمعالجتهم أيضاً”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق