رياضة

منتخبنا الأول “يتعملق” ويعادل الهند متذيلاً بطولة “نهرو” ويخرج بـ”فضيحة جديدة”

ودع منتخبنا الأول بطولة الهند الدولية الودية( نهرو)، بعد تمكنه من إحراز التعادل مع الهند متذيلاً البطولة، والتي حققت أول نقطة لها في هذه البطولة.

وحلَّ منتخبنا في المركز الثالث في ما يشبه “ الفضيحة” التي تضاف إلى سجله مؤخراً، بعد “الطفرة” في تأهله للملحق في تصفيات كأس العالم الأخيرة، بعد فوزٍ على كوريا الشمالية بنتيجة ٥-٢ وخسارة من طاجيكستان ٢-٠ وتعادل مع الهند ١-١.

ولعب منتخبنا مباراته الثالثة بطريقة دفاعية، معتمداً على لاعبين ارتكاز، وفشل من التسجيل في الشباك الهندية خلال الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني سجلت الهند هدفها، ليعود منتخبنا ويسجل هدف التعادل من ضربة جزاء عن طريق فراس الخطيب الذي لعب لمدة ٩٠ دقيقة.

وكان منتخبنا يحتاج للفوز على الهند ليصبح في المركز الثاني ويلعب النهائي مع طاجيكستان، ولكنه اكتفى بالمركز الثالث في بطولة، تعتبر الفرق المشاركة فيها من أضعف الفرق في آسيا.

وكان مدرب المنتخب فجر إبراهيم صرّح سابقاً بأنه “سيعتمد على اللاعبين المحليين لمنح الفرصة للجميع، ولكنه لم يُشرك في المباريات الثلاثة حارس غير ابراهيم عالمة، ولم يمنح الحراس الاحتياطيين أي فرصة”.

وكذلك شارك المحترف فراس الخطيب في مباراتين كاملتين، ولم يمنح المدرب الفرصة للاعبين آخرين ليتم تجريبهم بنفس مركز الخطيب.

واستغرب متابعو المنتخب من الحالة التي وصل إليها، وخاصة بعد انتهاء فقاعة “سورية بروسيا ٢٠١٨” وتدهور المنتخب ليخسر مع فريق متأخر عنه بالتصنيف العالمي ٣٥ مرتبة.

وطالب سوريون من خلال منشوراتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بإيجاد حل لوضع المنتخب المسيء لسمعة القميص، َوبشكل خاص بعد التراجع في التصنيف العالمي وقبل بداية التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس آسيا وكأس العالم.

يُذكر أن منتخبنا تلقى في ثلاث مباريات خمسة أهداف، وحققت الهند أول تعادل لها على أرضها من منتخبنا بعد تلقيها لخسارتين من طاجيكستان وكوريا الشمالية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق