سوريين عن جد

مطبخ خيري في مدينة سلمية يوزع 500 وجبة إفطار يومياً خلال شهر رمضان المبارك

أنشأت مجموعة من المتطوعين من اهالي مدينة سلمية مطبخ رمضاني خيري اعتمد في تمويله على تبرعات أهالي المدينة، وقام هذا المطبخ يوميآ بتقديم مايقارب ال500 وجبة على الأسر المحتاجة والمهجرة وذوي الشهداء في المدينة.

وعن آلية العمل تحدث المهندس محمد علي زيد المشرف المسؤول عن المطبخ لتلفزيون الخبر قائلاً: “للسنة الثالثة على التوالي وقبل دخولنا شهر رمضان المبارك شهر الخير والعطاء والمحبة والتسامح نقوم بالتواصل مع أهل الخير في المدينة لجمع التبرعات العينية التي نحتاجها في المطبخ من أرز وبرغل وخضراوات ولحم وسمن وزيت وغاز ومواد التغليف”.

وتابع زيد “إضافة إلى تنسيق النساء اللواتي يتبرعن للقيام بطهي الطعام وتعبأته وتغليفه ومن ثم تسليمه للجنة التوزيع التي يقوم فريقها بأخذ هذه الوجبات وتوصيلها الى المنازل المحتاجة في جميع أنحاء المدينة”

وأضاف “من الملاحظ أنه في كل سنة نجد إقبال على التبرع وعمل الخير أكثر من السنة التي تسبقها حيث بدأنا بالسنة الأولى ب100وجبة وها نحن اليوم ولله الحمد نصل إلى مايقارب ال500 وجبة وفي اليوم الأخير قبيل العيد نقوم بتوزيع الملابس والأحذية على الأطفال لنرى في وجوههم الابتسامة والسعادة التي سرقتها الحرب”.

وعن كيفية التوزيع ومعرفة الأسر المحتاجة المستفيدة من الوجبات، بين المنسق الاعلامي للمطبخ وسيم الملا لتلفزيون الخبر أنه “قبل دخولنا شهر رمضان المبارك نقوم بالنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمدينة عن طريق إنشاء مطبخ خيري خاص بشهر رمضان ونضع أرقام هواتف للتواصل ونقوم بتسجيل الحالات”

وتابع “ومن ثم التدقيق في هذه الحالات وحسب تقديرنا للحالة نقوم بتوزيع الوجبات ومعظم العوائل المستفيدة هي العوائل المهجرة وذوي الشهداء والأطفال الأيتام الذين لايوجد لديهم معيل”.

يذكر أن المطبخ الرمضاني في مدينة سلمية قام عدد من الشباب المتطوعين بتشكيله منذ ثلاث سنوات بهدف تقديم وجبات الإفطار للعائلات المحتاجة في المدينة، علماً أن الشباب غير تابعين لأي جهة.

محمد الأسعد _ تلفزيون الخبر _ حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق