محليات

مزارعو القطن بالحسكة يطالبون الحكومة بافتتاح مركز شراء للمحصول

طالب عدد كبير من مزارعي محصول القطن في محافظة الحسكة عبر تلفزيون الخبر الحكومة بالإسراع في افتتاح مركز لشراء الأقطان منهم في مركزي الثروة الحيوانية و جرمز بمدينة القامشلي.

وأوضح المشتكون أنه “ومع نمو محصول القطن بدأت تظهر عليه عوارض إصابة المحصول بدودة اللوز الشوكية الأمريكية التي دخلت من الحدود التركية و أخذت بالانتشار الواسع في معظم حقول القطن بالمحافظة وتهدد الإنتاج وتكبد الفلاحين خسائر فادحة على الرغم من قيام البعض منهم بمكافحة المساحات المصابة ولكن دون جدوى”.

وبيّن المزارعون المشتكون أن “أهم أسباب انتشار هذه الآفة هي بذور القطن مجهولة المصدر الموجودة في الأسواق التي استخدمها الأهالي في الزراعة وتحوي بيض هذه الحشرة إضافة إلى الأجواء الدافئة التي كانت سائدة بداية زراعة المحصول والتي ساعدت في فقس البيوض وانتشار الحشرة في الحقول يضاف إليها عدم وجود مبيدات حشرية فعالة قادرة على القضاء عليها”.

وطالب المشتكون وزارة الصناعة و مؤسسة العامة لحلج و تسويق الأقطان “بضرورة افتتاح و إيجاد مركز لاستلام الكميات التي يمكن قطافها في المحافظة تسهيلاً على الفلاحين و اعتبار كامل المساحة المزروعة ضمن المساحة المخططة”.

وتابع المزارعون “بضرورة استلام إنتاج القطن منهم بغض النظر عن المديونية أسوة بالحبوب، و إمكانية تعويض المزارعين الذين تضررت محاصيلهم عن الأضرار التي لحقت بهم جراء انتشار ديدان اللوز الشوكية الأمريكية”.

وكانت دائرة الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة بالحسكة بينت أن “المساحة المزروعة بمحصول القطن للموسم الحالي تبلغ 5560 هكتار وجميع الحقول المزروعة بالقطن مصابة بالدودة بنسب إصابة تتراوح بين 3 و11% متجاوزة بذلك العتبة الاقتصادية وأن بؤرة الإصابة متركزة في مناطق شمال المحافظة ولاسيما رأس العين وأبوراسين وتل براك”.

وعانى فلاحو الحسكة خلال الموسم الحالي من العوامل الطبيعية ولا سيما الجفاف الذي أثر بشكل سلبي في إنتاجهم من محصولي القمح والشعير وأدى إلى خروج مساحات زراعية شاسعة من دائرة الإنتاج وإلحاق أضرار مالية بالمزارعين الذين حاول البعض منهم التعويض عبر التوجه إلى زراعة القطن.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق