محليات

مدير صحة اللاذقية لتلفزيون الخبر: المشفى الوطني في اللاذقية لن يهدم بل سيعاد ترميمه.. ماذا عن مشفى جبلة؟

أكد مدير صحة اللاذقية الدكتور هوازن مخلوف لتلفزيون الخبر أنه “لا يوجد أي قرار بهدم مشفى حمزة نوفل الوطني لا حاليا ولا مستقبلا، وانما هناك دراسة لإعادة ترميم المشفى”.

وأوضح مخلوف أن “إعادة ترميم المشفى ستكون في كل قسم على حدى، بشكل ممتاز بدون الحاجة إلى إغلاق المشفى بالكامل أو إزالته”.

وأشار مخلوف إلى أنه “سيتم خلال الشهرين المقبلين البدء بإعادة ترميم قسم الاسعاف في المشفى من قبل شركة خاصة، على أن تنتهي إعمال الترميم بشكل شبه كامل عام ٢٠٢٠”.

وأكد مخلوف أن “مديرية الصحة لا يمكن أن تتخذ قرارا بهدم المشفى الوطني وحرمان أهالي اللاذقية وريفها من المشفى المجاني الوحيد الموجود في المدينة”.

وأوضح مخلوف أن “المساحة الموجودة في حرم مديرية الصحة كافية لبناء مشفيين”، مضيفا “عندما نبني مشفى جديدة نقوم بهدم المشفى الوطني، إلا أن الوضع الاقتصادي صعب ولا سبيل لذلك حاليا”.

وشدد مخلوف على أن “أولوية مديرية الصحة خلال الفترة الحالية تطوير وتحديث المشافي التابعة لها، إذ يتم العمل على تحديث عدد من العيادات في المشافي لتقدم أفضل الخدمات للمرضى”.

وأشار مخلوف إلى “توقف العمل في المبنى الجديد لمشفى الشهيد ابراهيم نعامة الوطني في جبلة منذ ستة أشهر، دون أن يصدر أي قرار بحقها”.

ودعا مخلوف “لإيلاء الاهتمام بمشفى جبلة وإصدار قرار باستكمال أعمال تجهيز المشفى التي تخدم مليون نسمة بين مدينة جبلة وريفها، ولا يوجد فيها سوى ٥٠ سريرا”.

ويعرف المشفى الوطني في اللاذقية تاريخيا باسم مشفى اللاذقية الكبير، وفي عام ١٩٣٠ تم افتتاح الجناح الجنوبي من المشفى قبل الجناح الشمالي.

ويعد المشفى من أقدم مؤسسات القطاع الصحي ومعلما بارزا من معالم المحافظة، التي تقدما لعديد من الخدمات الصحية والعمليات الطبية.

صفاء اسماعيل _ تلفزيون الخبر _ اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق