تعليم

مدير تربية دمشق: العام الدراسي القادم أفضل بنسبة 70% عن السنة الماضية

صرح مدير تربية دمشق غسان اللحام لتلفزيون الخبر أن “العام الدراسي القادم سيكون أفضل بنسبة 70% من العام الدراسي الماضي”.

وبين اللحام أنه “بالإضافة إلى عمليات ترميم المدارس المتضررة بسبب الحرب، يوجد مدارس قيد الإنشاء ضمن مدينة دمشق، وكمثال، فمنطقة عش الورور التي تعتبر من مناطق المخالفات السكنية في دمشق ستضم مدرستين جديدتين قريباً، إحداهما في المراحل الأخيرة للبناء”.

وأضاف اللحام أن “معظم المدارس المرممة والمؤهلة تقع على محيط دمشق، وتتفاوت نسبة الترميم بين مدرسة وأخرى، منها تم ترميمها بالكامل ومنها ما تم ترميمها جزئياً”.

وأردف اللحام أن “بعض المدارس كانت خارج السيطرة وعادت، ومنها ما كان يستخدم كمراكز إيواء للمهجرين، والترميم شمل البنية التحتية، كالأكساء، وتجهيز اللوازم، وهناك بعض المدارس غير القابلة لإعادة التأهيل بسبب الضرر الكبير الذي لحق بها”.

ونوه اللحام إلى أن المديرية “تسعى للتخلص من الدوام النصفي، والكثافة الطلابية الكبيرة الناتجة عن وضع أكثر من مدرسة في بناء مدرسي واحد، وتقسيم الدوام بين مسائي وصباحي، الأمر الذي يسبب عبء على الطلبة والكادر التدريسي والإداري”.

وكانت وزارة التربية أعلنت عبر موقعها الرسمي عن “ترميم 130 مدرسة ضمن حملة الصيانة التي تقيمها لبعض المدارس المتضررة جزئياً جراء الأزمة منذ بداية عام 2019 ولغاية 31/3/2019، في مختلف مناطق محافظة دمشق”.

وبلغ عدد المدارس التي استكمل تنفيذها في العام الحالي “34 مدرسة، في حين وصل عدد المدارس التي تم تنفيذها في 2019 إلى 76 مدرسة، أما بالنسبة للمدارس قيد التنفيذ، بلغ عددها 20 مدرسة”.

يذكر أن مدينة دمشق شهدت أوضاع مأساوية تعليمياً، بعد توقف عدد كبير من المدارس خلال الحرب، مع فتح بعضها أيضاً كمراكز إيواء، الأمر الذي زاد من كثافة الطلاب في بعض المدارس وخفض من الجودة التعليمية.

سامر ميهوب – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق