رياضة

مدرب البطل غزال لتلفزيون الخبر: لم نتلق حتى لو كلمة شكر من الاتحاد الرياضي

قال عماد سراج مدرب بطل الوثب العالي مجد الدين غزال لتلفزيون الخبر: “لم نتلق ولو كلمة شكر من الاتحاد الرياضي”.

وكان غزال حقق ذهبية آسيا للوثب العالي ببطولة ألعاب القوى، مُسجلاً أفضل رقم عالمي لهذا العام بارتفاع 231 سم، وتأهل من خلالها إلى بطولة العالم.

وأوضح سراج “لا أجد تفسيراً لموقف الاتحاد الرياضي العام وعدم اعترافه بالنجاح الذي أقدمه برفقة غزال، وأن الغصة بقلبي كبيرة لعدم حصولي على كلمة شكر أو مباركة من داخل سوريا، وكل ما أتاني هو من اتحادات عربية”.

وتحدث سراج عن مراحل التهميش التي تعرّض لها “من الممكن أن يكون التهميش في البداية من اتحاد ألعاب القوى، ولكن على مرأى من المكتب التنفيذي للأسف ووقوفه سلباً بكل ما يحدث في اللعبة والمدربين واللاعبين من أخطاء سلبيات”.

وأضاف سراج “قدمت الكثير من المستويات والنجاحات، وفرضت نفسي بلاعبيي ومستوياتهم ونتائجهم، ولكن هذا الشيء لم يرق للكثيرين، ودائماً ماكنت أتعرض للانتقادات وتحميل الأوزار حتى ولو حققت نتائج كما يحدث مؤخراً”.

وتابع المدرب، الذي حقق معه مجد الدين غزال ذهبية آسيا مؤخراً، “موضوع المدرب الأجنبي لم يتوقف الحديث عنه سوى الفترة التي سبقت استلامي لتدريب مجد غزال بحجة أنه انتهى رياضياً، ولم يعد بإمكانه التطور، حينها طلب اللاعب التدرب معي وبمنغصات كثيرة جداً”.

وتخوّف سراج من أن تكون “الطروحات التي يقدمها الاتحاد الرياضي العام ضده أن تكون شخصية أكثر ماهي عملية وواقعية”.

وعن استمراره بتدريب غزال، قال سراج: “هذا الأمر يخص مجد، وهو مازال عند رأيه لأنه ممكن بأي أمر أن تؤثر الضغوط إلا بهكذا أمر، لأنها نتائج رقمية وهي التي تحدد مستوى اللاعب لاحقاً وتؤثر عليه وعلى إنجازاته”.

واستنكر سراج “هل من المعقول منظمة رياضية هي التي تطلب من اللاعب تأمين مدرب، أو المفروض أن لديها مختصين ومسؤولين علاقات بهذا الخصوص ؟، إلا إذا كانت الغاية تحميل مجد المسؤولية الآن ومستقبلاً، والله يعينو مجد شو بدو يتحمل”.

وأكمل سراج “أتاني الكثير من المباركات وشكر من جهات رسمية كثيرة، ولكن للأسف وغصة بقلبي أن تأتيني من جهات واتحادات خارجية، ومن بلدي لم ألق أي كلمة شكر أو يعطيك العافية”.

وأضاف سراج “باستثناء مباركة يتيمة من الدكتور إبراهيم أبازيد وبشكل شخصي، علماً أني أعمل على تدريب مجد وغيره من اللاعبين الموجودين بسوريا بالمجان”.

وأكد عماد أنه “بناءً على إعلان الاتحاد الرياضي التعاقد مع مدرب آخر، فإني رفعت كتاب رسمي للاتحاد سألتهم إن كانت لهم الرغبة في متابعة تدريب اللاعب لحين التعاقد مع مدرب أجنبي، وإلى الآن لم يصلني جواب عنه لا سلباً ولا إيجاباً”.

وأضاف سراج “نحن غايتنا وهمنا الوحيد هو اللاعب والإنجازات، ولأجل ذلك دائماً أقول بأن مجد كونه أفضل لاعب فهو يستحق الأفضل تعاملاً وتحضيراً بدنياً ونفسياً ودعماً وإمكانيات”.

وختم المدرب “ولا يسعني سوى التمني له وللاتحاد الرياضي العام التوفيق والنجاح في القادمات، لأن الغاية هي رفع علم الوطن خارجاً مع تحقيق إنجاز”.

وحقق غزال رفقة المدرب عماد سراج عددا كبيرا من الميداليات منذ استلامه لتدريب غزال عام 2014، وبدأ تحقيق البطولات من عام 2015 حصل معه على فضية البطولة الآسيوية للصالات في قطر.

وحقق معه أيضاً ذهبيتي الجائزة الكبرى الآسيوية في الصين ورقم سوري جديد 229 سم، وذهبية دورة الألعاب الأولمبية العسكرية في كوريا ورقم سوري جديد ومؤهل لبطولة العالم 230سم.

وفي عام 2016، الميدالية الذهبية لبطولة التحدي العالمي بكين ورقم سوري جديد وتصنيف أول عالم 236 سم، وذهبية لقاء برشلونة الدولي وذهبية دورة التضامن الإسلامي في أذربيجان والمركز السابع في أولمبياد “ريو ديجانيرو” وعدة ميداليات دولية متنوعة.

وفي أعوام 2017 و2018 و2019، حقق ذهبية دورة الألعاب الآسيوية للصالات “عشق أباد”، وذهبية دورة الألعاب للبحر المتوسط في اسبانيا، وذهبية اللقاء الدولي الآسيوي في طهران.

كما حقق ذهبية البطولة الآسيوية لألعاب القوى الدوحة ورقم تأهيل لبطولة العالم وتصنيف أول عالمياً وميداليات أخرى متنوعة.

يُذكر أن عماد سراج مسؤول عن تدريب لاعبي المنتخب الوطني العماني لألعاب القوى لمسابقات الوثب كاملة منذ بداية عام 2018، وحقق معهم ثلاثة أرقام وطنية جديدة في مسابقات الوثب العالي والوثب الثلاثي والوثب الطويل وعدة ميداليات خارجية بعد أن غابت عنهم من عام 1992 – 1994.

فراس معلا – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق