طافشين

محكمة العدل الأوروبية تصدر قراراً يتيح للاجئين الاعتراض على ارجاعهم إلى الدول التي بصموا فيها

أصدرت محكمة العدل الأوروبية قراراً سمحت من خلاله للاجئين في الدول الأوروبية، الاعتراض على إرجاعهم إلى الدولة الأوروبية التي قدموا إليها أولًا وبصموا فيها.

وبموجب القرار الصادر بتاريخ 19 آذار، وبحسب موقع “DW” الألماني، “أعطت المحكمة للاجئين الحق في رفض ترحيلهم إلى الدولة التي بصموا فيها، وذلك في حال كانت الظروف المعيشية في الدولة الأخرى سيئة”.

واستندت المحكمة، في قرارها الجديد إلى “قضية طالب لجوء من “غامبيا”، وصل إلى إيطاليا ثم انتقل إلى ألمانيا، إلا أن السلطات الألمانية قررت ترحيله إلى إيطاليا، بموجب اتفاقية “دبلن””.

وعلى أساس ترحيله إلى إيطاليا، تقدم اللاجئ باعتراض للمحكمة الأوروبية على أساس أن “الظروف الاقتصادية والمعيشية في إيطاليا ليست جيدة”.

واستند القرار الجديد إلى “4 قضايا أخرى، رفعها طالبو لجوء من سوريا وروسيا، احتجاجاً على ترحليهم إلى البلد التي بصموا فيها أولًا”.

وأشار القرار الجديد إلى أنه “على اللاجئ إثبات أن ظروفه المعيشية ستكون سيئة جداً لدرجة الفقر الشديد في البلد التي سيُرحل إليها، إذ لا يكفي الاعتماد على مسألة أن الوضع في إيطاليا أسوأ منه في ألمانيا بشكل عام”.

ويعتبر هذا القرار نقضاً لاتفاقية “دبلن” الأوروبية، والتي تنص على “مسؤولية الدولة الأوروبية عمن يبصم لديها، أو يحصل على فيزا “شينغن” من سفارتها، أو يعبر بها كونها أول دولة يدخلها من الاتحاد الأوروبي، لتستقبله في حال إعادته من الدولة الأخرى، التي قدم طلب اللجوء فيها”.

يذكر أن ألمانيا لم تطبق اتفاقية “دبلن” على اللاجئين السوريين، حيث منحتهم معاملة خاصة فيما يتعلق بقواعد اللجوء والترحيل.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق