محليات

محاولة اغتيال لقياديين من “تحرير الشام” في إدلب

أفاد ناشطون مقربون من “هيئة تحرير الشام” بنجاة اثنين من قيادييها من عمليتي اغتيال منفصلتين في محافظة إدلب.

وذكر الناشطون أن “القياديين في “هيئة تحرير الشام”، المدعوين أبو تيسير البولاد وأسامة معن قزة، نجوا من محاولتي اغتيال في ريف إدلب الشمالي”.

وأوضح الناشطون أن “البولاد يشغل منصبًا أمنيًا في “تحرير الشام”، وتعرض للاغتيال بالعبوة خلال عودته إلى منزله في الدانا على دراجة نارية”، مضيفين أن “بولاد يشغل أيضًا تسيير الأمور الاقتصادية لـ “تحرير الشام” في مدينة الدانا”.

في حين، تعرض القيادي المجعو أسامة قزة، والذي يشغل “أمير قاطع تحرير الشام” في سرمدا، لإطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر من مجموعة مجهولة”.

وقالت مصادر اعلامية “معارضة” أن “الحادثة الحالية تأتي ضمن حالة الفلتان الأمني التي تعيشها محافظة إدلب، والتي قتل فيها العشرات من المدنيين والعسكريين، دون التوصل للطرف المسؤول عنها.

وشهدت “الهيئة” عشرات محاولات الاغتيال التي طالت قيادييها، وكانت قد أعلنت أيار الماضي إعدام مجموعات تتبع لتنظيم “داعش”، وتقف وراء عمليات القتل.

وجاءت محاولات الاغتيال السابقة بعد ساعات من اغتيال المدعو أبو عبد الله الرقاوي، التابع لـ “الهيئة”، والعنصر سيف الحمصي التابع لتنظيم “جيش إدلب الحر” على طريق معرتمصرين- رام حمدان.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق