رياضة

مجموعة التحليل الفني التابعة لـ “فيفا” تنشر تقريرها عن كأس العالم الأخيرة

نشرت مجموعة التحليل الفني التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، تقريراً مفصلا عن بطولة كأس العالم 2018، التي استضافتها في روسيا.

ويتضمن التقرير، بحسب موقع “فيفا”، إحصائيات تفصيلية عن البطولة كاملة وعن كل مباراة على حدة، ومعلومات عن المنتخبات ومواد فيديو حصرية اعتمد عليها التحليل.

وترأس كارلوس ألبرتو باريرا مجموعة التحليل الفني “تي إس جي – TSG” لبطولة كأس العالم 2018، وضمت المجموعة أيضاً كلاً من ماركو فان باستن، مدير الفيفا للتطوير الفني، وإيمانويل أمونيكي، بورا ميلوتينوفيتش، أندي روكسبيرغ، وباسكال زوبربولر، وهو الخبير في لعب حراس المرمى في قسم التطوير التقني للفيفا.

وأشرف على عمل المجموعة قسم الفيفا لتطوير اللاعبين والمدربين بقيادة برانيمير يوفيتش.

وفي النتائج الرئيسية للتقرير، كان منتخب إسبانيا هو أكثر من استحوذ على الكرة بنسبة وصلت إلى 69%، وبالرغم من ذلك فقد خرج مبكراً من الدور الثاني للمونديال على يد روسيا بركلات الترجيح، بينما شغل منتخب فرنسا المركز التاسع عشر في هذا المعيار، وحصل على لقب بطل مونديال روسيا 2018.

و كان اللاعبون الصربيون الأكثر تحركاً خلال مباريات البطولة، فقد بلغ المعدل الوسطي للمسافة التي قطعها اللاعبون في المباراة الواحدة 113 كلم، على سبيل المقارنة، فمنتخب فرنسا حل في المركز الثامن والعشرين في هذا المؤشر، حيث بلغت المسافة التي قطعها لاعبو الديوك في المباراة الواحدة ​101 كلم، وسطياً.

وازدادت فعالية التسديدات من خارج منطقة الجزاء، فقد أسفرت كل 29 منها عن هدف، مقارنة ببطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، فقد كان الهدف يأتي بعد 42 تسديدة بعيدة المدى.

كما ارتفعت فعالية الضربات الركنية في مونديال روسيا 2018، فقد أسفرت كل 29 ضربة أيضاً عن هدف، بينما في مونديال جنوب إفريقيا 2010، كان الهدف يأتي بعد كل 61 ضربة زاوية، أما في مونديال البرازيل 2014، فبعد كل 36 ركلة ركنية.

وظهرت زيادة في هذا المؤشر في المراحل الإقصائية للمونديال، فقد أسفرت كل 31 ضربة ركنية عن هدف، بينما كانت كل 41 ضربة ركنية تسفر عن هدف خلال بطولة كأس العالم 2014.

واختفى دور صانعي الألعاب بشكل ملحوظ في هذه البطولة، ربما ذلك يعود إلى التكتيكات المعتمدة من قبل المنتخبات. ومع ذلك، من الضروري ذكر العديد من اللاعبين الذين، برزوا في هذا المكان، مثل اللاعب الفرنسي بول بوغبا، ولكن الكرواتي لوكا مودريتش تفوق على الجميع.

وقال نائب الأمين العام لشؤون كرة القدم في الفيفا، الكرواتي زفونيمير بوبان “كما قيل في مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأخير في لندن، فإن تقرير فريق الخبراء الفني هذه المرة مبني بطريقة جديدة”.

وأضاف بوبان “هذه طريقة حديثة تعطي فكرة مفصلة عن كيفية بناء اللعبة. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا مثال آخر على كيفية استخدام الفيفا للتقنيات الحديثة لتحليل المباريات”.

وأرسلت نسخة من التقرير المفصل لبطولة كأس العالم لكرة القدم “روسيا 2018” للاتحادات الأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم، كما يمكن الاضطلاع على تفاصيله عبر موقع الفيفا، من هنا: مونديال روسيا 2018.

يذكر أن مجموعة التحليل الفني في الفيفا بدأت بنشر تقارير مفصلة عن بطولات كأس العالم منذ مونديال إنكلترا 1966، وهذه التقارير متوفرة عبر الرابط التالي إحصائيات بطولات كاس العالم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق