محليات

مجلس مدينة حلب يحدد آخر موعد لنقل رفات القبور من الحدائق والمنصفات

حدد مجلس مدينة حلب موعد شهر من تاريخ يوم الخميس 25 – 4 – 2019، من أجل مراجعة المواطنين لدائرة دفن الموتى الكائنة في حلب الجديدة أمام جامع زين العابدين، لنقل رفات قبور ذويهم الموجودة في الحدائق والمنصفات”.

وبين مصدر في مجلس مدينة حلب لتلفزيون الخبر أن “النقل سيتم إلى المقبرة الإسلامية الحديثة أو إلى قبور عائلاتهم في المقابر القديمة”.

وكان مجلس مدينة حلب طلب مراراً من المواطنين مراجعة الدائرة من أجل نقل رفات القبور، ليأتي الاعلان الأخير محدداً بالموعد الأخير للنقل.

وبحسب تصريحات سابقة لدائرة دفن الموتى في حلب فإن “عملية نقل الرفات سهلة ولا يوجد فيها تعقيدات، وكل ما يطلب من الأهالي التواجد مع الأوراق المطلوبة لتتم عملية النقل بمشاهدتهم”.

وعن الأوراق المطلوبة لنقل رفات القبور فهي “موافقة المحامي العام وشهادة الوفاة بالنسبة للمدنيين، أما الشهداء فيلزم، بالإضافة لموافقة المحامي العام، وثيقة استشهاد”.

وكان أهالي مدينة حلب اضطروا خلال سنوات الحصار الطوية التي عاشوها لدفن موتاهم وشهداءهم من عسكريين ومدنيين في حدائق المدينة التي تحولت لمقابر، وحتى في المنصفات أو المثلثات التي يمكن أن يتسع فيها 5 أو 6 شهداء.

وسبب تحول تلك الحدائق لمقابر هو كون أن معظم مقابر المدينة المعتمدة، كانت تقع بالمناطق التي يسيطر عليها المسلحين، وخصوصاً المقبرة الحديثة”.

وتعد “المقبرة الإسلامية الحديثة” من أكبر مقابر مدينة حلب، والمقبرة الأساسية لها، حيث انقطع الطريق الواصل لها خلال سنوات الحرب، كون أنها تقع بمناطق سيطرة المسلحين المتشددين.

وكان المسلحون المتشددون يأخذون “آتوات” حتى على الموتى، حين محاولة ذويهم نقلهم للمقبرة الحديثة عبر معبر بستان القصر، الذي كان يلقب بـ “معبر الموت” حينها.

يذكر أن عدد القبور العشوائية المنتشرة في حدائق ومنصفات المدينة يبلغ حوالي 5000 قبر، “تم نقل أكثر من 700 منها” منذ اعلان مجلس المدينة لبدء عملية النقل من حوالي السنة.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق