محليات

لوحات دلالية للتعريف بالمواقع الأثرية في منطقة جبلة

قامت دائرة آثار جبلة بالتعاون مع مجلس المدينة بإعداد وطباعة لوحات دلالية لأهم المواقع الأثرية والتاريخية في منطقة جبلة مزودة بالصور والمخططات وتم تركيبها ضمن إطارات مناسبة وإنارتها ووضعت بشكل مناسب على السور الجنوبي للمسرح المطل على ساحة السيد الرئيس.

وقال رئيس دائرة آثار جبلة الدكتور مسعود بدوي لتلفزيون الخبر: “وضعنا إحدى عشرة لوحة دلالية لأهم المواقع الأثرية بمراحل زمنية متعددة تعبر عن تاريخ المنطقة بشكل كامل، بهدف تقديم معلومات مختصرة عن المواقع الأثرية والتاريخية في منطقة جبلة”.

وأضاف بدوي: “تم تزويد اللوحات بالصور التوضيحية والمخططات والمعلومات التي دونت باللغتين العربية والانكليزية وتتضمن المراحل التاريخية التي مر بها الموقع، وعمليات التنقيب التي أجريت فيه، بالإضافة إلى أهم المكتشفات الأثرية في الموقع”.

وبيّن بدوي أن “الهدف من اللوحات الدلالية هو أن يتمكن أي زائر لمدينة جبلة من التعرف على أهم المواقع الأثرية في منطقة جبلة وتاريخها الممتد منذ عصور ما قبل الميلاد”.

وتابع بدوي: “من أهم المواقع الأثرية التي أدرجت ضمن اللوحات الدلالية، كنيسة عين سالم التي تعود للعصر البيزنطي، وهي أول كنيسة تم الكشف عنها في منطقة جبلة، وتعود ميزتها الأساسية أن أرضيتها كلها فسيفساء تعود للقرن السادس الميلادي حتى العصر العباسي”.

وأردف بدوي: “بالإضافة إلى المدرج الروماني وحمام جبلة وجامع السلطان ابراهيم ومدافن الجبيبات وموقع المصيطبة وتل تويني وتل سيانو و تل سوكاس وتل سيريس وقلعة المينقة”.

وأكد بدوي أنه “في المرحلة القادمة سيتم وضع لوحات دلالية جديدة تتضمن بقية المواقع الأثرية المهمة أيضا في منطقة جبلة كجبل بشراح الذي يعود للعصر الحجري وقلعة بني قحطان وقمة نيبال ومدافن عرب الملك”.

وأشار بدوي إلى أن “مجلس مدينة جبلة هو من قام بطباعة اللوحات الدلالية وتنفيذها بغية تجميل المدينة والتعريف بأهم المواقع الأثرية فيها”.

بدوره، قال رئيس مجلس مدينة جبلة المهندس أحمد قناديل لتلفزيون الخبر: “بعد إنجاز تنظيم ساحة السيد الرئيس بشار الأسد في مدينة جبلة وإبراز المباني التاريخية والأثرية المحيطة بها، قمنا بتركيب اللوحات الدلالية عن أهم المواقع الأثرية في منطقة جبلة”.

وأضاف قناديل: “الهدف هو تقديم فكرة تاريخية وأثرية عن أهم المعالم الأثرية والتاريخية لزوار مدينة جبلة”.

وأكد قناديل أن “انارة مبنى السرايا القديم وتنفيذ اللوحات الدلالية تمت على نفقة مجلس المدينة وبجهود عمال البلدية”.

ويقوم مجلس مدينة جبلة حاليا بتحسين مدخل المدينة الرئيسي، من خلال تركيب أعمدة إنارة على الرصيف في مدخل جبلة الشرقي، إضافة إلى صيانة حجر الرصيف وتركيب ما فقد منه خلال الأعوام الماضية.

وعلى وقع أعمال بلدية جبلة التجميلية، ينتظر أهالي المدينة من المجلس أن يبادر إلى تركيب أعمدة إنارة على المتحلق الشرقي الذي يسميه الأهالي متحلق الموت أو متحلق ” كل من ايدو الو” بسبب عدم وجود شاخصات أو إشارات مرورية ما يتسبب بالعديد من حوادث السير.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق