محليات

للمرة الأولى .. “السياحة الطبية العلاجية” في معرض دمشق الدولي

للمرة الأولى في تاريخ معرض دمشق الدولي يلفت الزائر إلى المعرض بدورته الستين، مشاركة مؤسسات تعنى بالسياحة الطبية والعلاجية، وهي نوع من أنواع السياحة الترويجية لسوريا، والتي توقفت بسبب الحرب.

ويشكل هذا المجال سوق تنافسية لدى العديد من دول المنطقة، والتي تعمل سوريا على استعادة مكانتها فيه بعد أن فقدت جزء كبير منها خلال سنوات الحرب.

وأوضح غياث العساف صاحب مؤسسة “عدن” للسياحة الطبية والعلاجية لـ “تلفزيون الخبر” :”تعتبر سوريا من المنافسين في السياحة الطبية العلاجية لانخفاض تكاليف العلاج فيها وكفاءة أطبائها، فهي تستقطب المرضى من العراق ولبنان واليمن الجزائر وأغلب الدول المجاورة”.

وعن مشاركته في معرض دمشق الدولي قال العساف: “أطلقنا شركتنا في معرض دمشق الدولي لأهميته كملتقى سياحي وثقافي واجتماعي لجميع دول العالم، ولنثبت أننا موجودون بالرغم مما تعرضنا له خلال الحرب، وللتعريف بخبراتنا الطبية والتي لطالما ذاع سيطها”.

وأشار العساف إلى أن شركته “تقدم مجموعة من الخدمات الطبية، كالعمليات الجراحية والإستشارات الطبية، والخدمات التجميلية، من خلال الاستعانة بأطباء إما ممن يعملون في مراكزهم، أو ممن يعملون في مشافي أخرى”.

وأوضح العساف انه “يهدف إلى أن تصل السياحة الطبية العلاجية السوريّة إلى العالمية، حيث ستعمل شركته على تقديم ورشات عمل متتالية تعرض المنتج الطبي السوري خارج سوريا”.

يذكر أن مؤسسة “عدن” للسياحة الطبية هي أول شركة سياحية في سوريا تحصل على ترخيص السياحة الطبية، كانت تعمل قبل الحرب في التسويق السياحي وتصدير المنتج الطبي خارج سوريا، والتي حولت عملها إلى الداخل السوري بعد الحرب.

منار محرز _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق