محليات

فيضان نهر “سوريت” يزيد مآسي الفلاحين في ريف بانياس

تعرضت أراضي الفلاحين ومزروعاتهم وبعض منازلهم في قريتي القلوع وبستان الحمّام في ريف بانياس لعدة أضرار نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة يوم السبت.

وأوضح رئيس الرابطة الفلاحية في بانياس غياث داوود لتلفزيون الخبر أنه “حصل فيضان في مجرى نهر سوريت بريف بانياس، نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة السبت الفائت، مما أدى إلى وقوع أضرار في أراضي الفلاحين ومزروعاتهم وتسرب المياه لبعض منازلهم”.

وبيّن داوود أنه “تركزت الأضرار في أراضي الزراعات البلاستيكية والمكشوفة، وبالمحاصيل الزراعية كالبندورة والفاصولياء والباذنجان والذرة”.

وأشار داوود إلى أنه “بلغ عدد البيوت البلاستيكية المتضررة 60 بيت لزراعة البندورة، و15 بيت بلاستيكي لزراعة الفاصولياء” مردفاً “أما الأراضي المزروعة المكشوفة فبلغت المساحة المتضررة فيها 20 دونم لزراعة الباذنجان، و 15 دونم لزراعة الذرة”.

ولفت داوود إلى أن “الأضرار في قرية بستان الحمّام تركزت بزراعة الزعتر والبندورة” مبيناً أن “المساحة المتضررة فيها 10 دونم من زراعة الزعتر، و 15 بيت بلاستيكي لزراعة البندورة”.

وأفاد داوود أنه “بالتعاون مع مديرية الموارد المائية قمنا بتعزيل مجرى النهر عبر آلة الحفر “الباكر” لتفادي الفيضان وتصريف المياه، وتعديل مجرى الساقية” موضحاً أن “تعدي بعض الفلاحين على مجرى النهر كان سبباً في وقوع الأضرار”.

يُذكر أنه تم توجيه الفلاحين المتضررين في ريف بانياس، لتقديم طلب إلى الوحدة الإرشادية لإحصاء الأضرار وتعويضهم، وفق تعليمات وشروط صندوق الجفاف والكوارث للتعويض.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق